9/20/2013

يا شيوخ السلفية تعلموا من القبطي رفيق حبيب

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : سبتمبر 20, 2013
 عبد الغني مزوز---

بالصدفة وقعت عيني  على تغريدة لمن أضنه ينتمي الى التيار السلفي كتب الرجل مستغربا توكيل المفكر القبطي  رفيق بالقيام بأعمال حزب الحرية والعدالة الاسلامي  في ظل غياب معظم قيادات الحزب والجماعة التي يتبع لها, استغراب الرجل يأتي في سياق توكيل شخصية قبطية نصرانية بقيادة حزب اسلامي, هذه التغريدة دفعتني للرجوع الى كتابات رفيق حبيب, فاستغربت كيف يستنكر الرجل توكيل هذا المفكر بهذه المهمة, فتأسفت جدا أن يوجد من يضن نفسه يحمل هما اسلاميا ولا يقف ليرفع قبعته اكبارا لشخصية من حجم رفيق حبيب, وجدت في كتاباته عمقا فكريا ورؤية حضارية بفتقدها معظم من يضن نفسه يقدم شيئا للأمة و مشروعها الانبعاثي الكبير, هذا مجرد تعليق عفوي على تلك التغريدة, وربما يجب أن نعود الى هذه المسألة بمقال مطول, وأدعو الجميع الى العودة الى كتابات رفيق حبيب ففيها الكثير من الأفكار والمواقف التي لن تجدها عند من يطلق عليهم بالاسلاميين أو الدعاة....

من أفكاره التي أوردها في احدى مقالاته:

الانتماء القومي الخالص نزعة زرعها الغرب لتفكيك روابط المنطقة العربية والمنطقة الاسلامية

ونمودج الدولة القومية العلمانية لم يكن الا نتاج للاستعمار الغربي ولا زال هذا النمودج يجد رعاية غربية خاصة

اذا فالمعركة الأساسية هي بين هوية اسلامية وهوية قومية علمانية وهي الدولة التي أنشأها الاستمار ولم تكن خيار للشعب المصري

الانقلاب العسكري جاء للحفاظ على المصالح الغربية وعلى الهيمنة الغربية لان قيام وحدة عربيةو اسلامية يمكن أن يسمح للأمة الاسلامية بأن تتحول الى قوة عضمى

هناك تعليق واحد :

  1. كتب عمر ابن الخطاب الى عامله في الشام (وهو صحابي كذلك لا اذكر اسمه) بان لا يستعمل كاتبا نصرانيا فناقشه الوالي بانه لا يجد غير هذا الغلام النصراني لهذا العمل
    فلما اكثر على عمر كتب اليه عمر فقال : الغلام قد مات ابحث عن مسلم ياخد مكانه
    لشيعة اغبى خلق الله يدعون انهم مسلمون وكما يقول النصارى لباس الراهب لا يجعل منك راهبا وحزب الاخوان ليس اسلاميا بل هو علماني بلباس شفاف اسلامي اذا فلا ضير ان يوكلوا نصرانيا ... الم يتحالفوا مع الامريكان والصفويين ضد المجاهدين في العراق ... الم يفرح بنكيران بحرب فرنسا على مالي وهو اسلامي زعم ...و قتل الغنوشي للمسلمين في تونس

    ان العاطفة اصابت وتصيب المسلمين في مقتل

    ردحذف

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير