12/27/2016

"إعلان موسكو" وفيتو الجولاني

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : ديسمبر 27, 2016
جبهة فتح الشام

عبد الغني مزوز ---   
   

قبل أن تعلن جبهة النصرة فك ارتباطها بالقاعدة، شهدت الساحة السورية نقاشا صاخبا حول ضرورة صيانة القرار الثوري من أي مؤثرات خارجية ليبقى سوريا خالصا، آنذاك كتبنا أن معظم الذين يثيرون هذا النقاش -ويا للمفارقة- إنما يصدرون عن مطلبهم ذاك عن إرادة خارجية وتوجيه أجنبي. فهم يتهمون النصرة بالارتباط الخارجي، مع أنه كان ارتباطا رمزيا سحب به الجولاني البساط من تحت أقدام البغدادي بينما قراراتهم تطبخ في غرف الدعم ويساهم في طبخها من لا تخفى خصومته للثورة وتطلعاتها. 



فكت النصرة ارتباطها بالقاعدة نزولا عند رغبة شركاء الثورة، وتفويتا لفرصة استهداف المدنيين بحجة وجود القاعدة بينهم، وأسست جسما ثوريا جديدا يحمل اسم جبهة فتح الشام، كان الرد الدولي على الخطوة سلبيا وأرعنا، فقد أعلنت القوى الكبرى أن فتح الشام مازالت تتبع القاعدة وبالتالي ستبقى على لائحة المنظمات الإرهابية. مع ما في خطوة الجولاني من خطر على فصيله من حيث الارتباك وإمكانية انشقاق بعض القادة والعناصر، إلا أن الفصيل بقي متماسكا وقويا وفاعلا، ما يؤشر على مدى الثقة التي تربط أفرار الجبهة بقيادتهم ومستوى الولاء الذي يجمعهم.



أثناء حصار حلب، لم تعد الخصومة للثورة تظهر في " لحن القول" بل اتخذت أشكالا تعبيرية أكثر وضوحا وفجاجة، ولم يعد الكيد للقوى الثورية يمرر تحت ستار "محاربة فكر القاعدة" بل بات لعن الثورة ورموزها والمطالبة بحل فصائلها الفاعلة واغتيال قادتها أمرا طبيعيا يُنادى به بوجوه سافرة لا تعتريها أدنى مسحة خجل، على قاعدة "رعي خنازير الأسد خير من إبل القاعدة "!! هذا الجو أفرز حالة من النكوص الثوري والانشقاق العكسي؛ إذ غادر مئات الثوار خنادقهم صوب " حضن الوطن"، وفضل آلاف الناس مناطق النظام على مناطق الثوار. والشيء الأكثر إثارة أن بعض الذين اتخذوا من معادة جبهة النصرة حرفة لهم تبين أنهم يتقاضون أتعابهم بالليرة السورية حينا و بالدولار الأمريكي حينا آخر، وبما أن حلب سقطت والثورة غرغرت –كما يظنون – فليس هناك داع للالتحاف بعلم الثورة والاختباء وراء شعاراتها. فاكتشف العالم أن بعض المعتدلين الذين أرادوا تخليص الثورة من "فكر القاعدة وجبهة النصرة" باتوا ممثلين للنظام في مفاوضات حلب، والشيخ عمر رحمون الممثل للنظام في مفاوضات حلب والتي أفضت إلى تهجير أهلها، كان قبل ذلك رمزا من رموز الاعتدال داخل الثورة ومفتيا لبعض تجمعاتها، وكان أيضا بمثابة مايسترو في تويتر؛ فعلى إيقاع حركات يديه تعزف اركسترا الغنامي وحذيفة عزام والدغيم أنغامها. بل اعتبره حذيفة عزام شيخه وأستاذه المبجل. المشكلة الآن ليست في الشيخ المعتدل عمر رحمون لكن المشكلة في "زملائه" المعتدلين الذين مازالوا على رأس أعمالهم داخل معسكر الثورة.



اليوم الثورة تشهد مفاصلة حادة بين مكوناتها وفصائلها وتياراتها، وأكاد أجزم أن المخاض سيسفر عن تيارين كبيرين؛ الأول : تيار الثورة الذي سيبقى متمسكا بمبادئها محافظا على عذريتها رافضا كل أشكال الوصاية عليها، وهذا التيار سيكون في مرمى الاستهداف الدولي، والثاني : سيكون من افرازات التسوية الدولية التي يشرف عليها الثلاثي " روسيا وتركيا وإيران" وهذا التيار سيبقى حاملا لشعارات الثورة وعلمها وسيرفع من إيقاع خصومته ضد من يسميهم " بالمناهجة " أو القاعديين وعلى رأسهم فتح الشام، كما أن ثورتهم لن تتجاوز السقف المسموح به دوليا، وأصابعهم ستكون جاهزة للبصم على أي مشروع للحل النهائي تتوافق عليه تركيا وروسيا وإن كان الأسد جزء منه، فلن يعدموا مفتيا يشرعن لهم ذلك، كما أن " أفقهم السياسي" الواسع وحكمتهم الحركية الراسخة ومخزون اعتدالهم الذي لا ينضب سيجعلهم يهللون لانتصارهم السياسي العظيم الذي خلص البلاد من نير الحرب والخراب والإرهاب، وحفظ لجميع أبناء الوطن حقوقهم، وسيبعثون ببرقيات الشكر للشقيقة تركيا ولأصدقاء الشعب السوري الكرام !!


حاول الثوار بعد انكسارهم في حلب الدفع باتجاه إعادة تفعيل مشروع الاندماج والتوحد، لقد عرض أبو محمد الجولاني التنازل عن القيادة، حرصا منه على إنجاح المشروع، ولم يفهم الكثيرون لماذا يصر البعض على إفشال فكرة الوحدة بين مختلف مكونات الثورة، على أهميتها وحيويتها بالنسبة لمستقبل الثورة، وكانت " أركسترا عمر رحمون" تصل الليل بالنهار محذرة من مخاطر الاندماج تحت مبررات موغلة في العبثية والاستغباء، وبما أن الماء عكر والصخب يعم الأنحاء فقد جاوزت سخافة البعض كل مدى حين نادوا بتفكيك جبهة فتح الشام قبل الحديث عن أي توحد، وهؤلاء لا شك يعانون من الحول السياسي والحركي المزمن، ولذا تحتاج كل مرة إلى أن توجهم بإشارات من أصبعك وتقول لهم: ذاك هو بشار الأسد الذي قامت الثورة على نظامه، وهؤلاء هم الثوار الذين يريدون إسقاطه؛ تذكر ذلك. لكن ما إن تمر فترة حتى تلتبس عليه الرؤية مجددا، فيخال الأسد وحلفائه ثوارا، والثوار ومساندوهم نظاما للأسد. وفي غمرة هذا الحول طالبوا بتفكيك جبهة فتح الشام موازاة مع تثمينهم للدور التركي في حلب !! 

اتخذ الثوار بالفعل خطوات جادة في سبيل إبرام مشروع الاندماج وقطعوا أشواطا لإتمامه، لكنهم تفاجئوا بامتناع مجموعة من الفصائل عن المشاركة في الجسم الثوري الموحد، كما تصاعد التنديد والرفض لفكرة التوحد من جهات عُرفت بعدائها الشديد لفتح الشام. إلى هذه النقطة قد يبدو المشهد عصيا على الفهم والتفسير لو لم تتحدث تركيا بعبارات صريحة وصارمة عن رفضها توحد الفصائل مع جبهة فتح الشام، وأن التسوية المبرمة مع إيران وروسيا تنص بوضوح على محاربة جبهة فتح الشام باعتبارها منظمة إرهابية، وبالتالي وجهت تركيا الفصائل المدعومة من قبلها إلى النأي بنفسها بعيدا عن فتح الشام، وتأسيس تشكيل ثوري موحد ومضاد للذي يشرف عليه الدكتور عبد الله المحيسني وقادة آخرين في الثورة. إذن، لقد كانت التصريحات التركية بمثابة قطعة الأحجية المفقودة، و ما إن وضعت في مكانها حتى اكتملت الصورة، ولم يعد هناك شيء في المشهد الثوري في سوريا يحتاج إلى ذكاء المحلل والخبير. فتركيا في سياق تأمين مصالحها وأيضا في سياق سعيها لحل "الأزمة السورية" وقعت اتفاقا مع كل من إيران وروسيا (إعلان موسكو) وهذا الاتفاق في مبادئه العامة يؤكد على نقطتين أساسيتين الأولى: أن الحل في سوريا لن يكون إلا حلا سياسيا خالصا والثانية: محاربة الإرهاب. وتنفيذا لجانبها من الاتفاق لا بد أن تسعى تركيا لعزل فتح الشام عن قوى الثورة الأخرى، والحيلولة دون اندماجها في كيان موحد تمهيدا لضربها والقضاء عليها، وضمن نفس الإطار تريد تركيا أن تحول فصائل الثورة إلى ميلشيات تابعة لها مباشرة، حتى لا تجد نفسها محرجة أمام شركاء الاتفاق (روسيا وإيران) حينما تعجز عن تطبيق جانبها منه. وقد نشرت تقارير كثيرة عن الامتيازات التي وعدت بها تركيا من يشاركون في عملية درع الفرات، تبدأ من الراتب وتنتهي بالجنسية التركية.

سواء اختلفنا معه أو اتفقنا معه فالجولاني يظل الرقم الصعب الذي يحول دون إبرام تسويات تمس بأمن الثورة ووجودها، وصاحب الفيتو الثوري المبطل لقرارات الحل المشبوهة، وبالتالي من الطبيعي جدا لمن يهمه إسقاط الثورة أن يبدأ بهذا الرجل وفصيله الضارب، يستغرب بعض المتابعين للشأن السوري كيف أنصف مسار الثورة كل مواقف الجولاني وكللها بالوجاهة والذكاء؛ منذ مفاصلته لتنظيم الدولة في خطابه التاريخي في ابريل 2013 ثم رفضه للمفاوضات والهدن وتحفظه على درع الفرات.. وغيرها من المواقف التي أبداها الجولاني في أكثر من مناسبة، ثم تبين لاحقا أنها أكثر القرارات إخلاصا لروح الثورة واستمساكا بفكرتها. 


إلى حين اقتناع المجتمع الدولي أن المشكلة تكمن في نظام بشار الأسد الدموي الطائفي، وأن حل الأزمة يبدأ عندما تكون هناك مساعي جادة لاستئصاله ومحاكمة رموزه، ستظل فتح الشام فاعلة داخل الثورة بصيغتها الحالية أو بأي صيغة أخرى قد تسفر عنها مشاورات الاندماج. وعلى المجتمع الدولي أن يدرك تماما أن البديل عن فتح الشام لن يكون بديلا معتدلا بالضرورة، فقد شاهدنا مدنيين غاضبين يطالبون داعش بالتمدد إلى مناطق بعد تهجير الحلبيين من مناطقهم خوفا من نفس المصير.

تابعني على تويتر

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير