11/28/2016

تنظيم الدولة بين خيار الانتحار وحتمية الانحسار

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : نوفمبر 28, 2016
معركة الموصل

عبد الغني مزوز---

يُجادل بعض الجهاديين أحيانا بأن أبا بكر البغدادي أمير تنظيم الدولة الإسلامية ليس بمستوى القادة الآخرين في التنظيم ( العدناني، فرقان، البيلاوي، الأنباري..) فيما يتعلق بحدة الخطاب ولهجة التكفير وقناعات الغلو، ويذهبون إلى أن البغدادي وجد نفسه مضطرا لمسايرة صقور التنظيم الذين يحيطون به وأغلبهم من رجال صدام السابقين؛ حفاظا على موقعه في التنظيم وربما حياته أيضا. لكن الخطاب الأخير للبغدادي كشف أن هذا الأخير لا تختلف قناعاته عن صقور التنظيم الذين قضوا كلهم سوى في كونها أشد غلوا ورسوخا في التكفير ، وأكثر جنوحا للمواجهة والمفاصلة.



جاء خطاب البغدادي الذي حمل عنوان " هذا ما وعدنا الله ورسوله" في مرحلة حرجة من عمر تنظيم الدولة، إذ رحل أغلب قادته المؤثرين ومهندسي انتصاراته، كما انحسر وجوده عن أهم معاقله في سوريا والعراق وليبيا، و في خضم معركة طاحنة يخوضها جنوده في الموصل، وأخرى على وشك الانطلاق في الرقة حيث أهم معقل للتنظيم في سوريا.



البغدادي فتح النار في كل الاتجاهات، في خطاب متشنج لم يوفر جهة دون أن يعطيها حظها من التكفير و الوعيد، حتى سنة العراق لم يكونوا بمنأى عن هجومه وتقريعه وهم الذين يفترض أنهم عمقه الشعبي و العمود الفقري لتنظيمه، ومن مأساتهم استمد شرعية وجوده كتنظيم يدافع عنهم في وجه المد الصفوي الذي يريد اجتثاثهم حيث خاطبهم بقوله : " يا أهل السنة في العراق : أفي كل مرة لا تعقلون؟ استمرأتم الذلة والمهانة حتى رتعتموها وتهتم كما تاه بنو إسرائيل من قبلكم! أوما ترون الرافضة كل يوم يسومونكم سوء العذاب ؟ يغزون بلادكم بحجة محاربة الدولة الإسلامية ثم لا يبرحون حتى يقتلوا رجالكم ويأسروا نساءكم وذراريكم تارة ويشردونهم تارة أخرى" ، واضح جدا من لهجة الخطاب أن البغدادي مستاء و قلق من وضع تنظيمه حتى وهو يُكبد القوات العراقية وحلفائها خسائر كبيرة في الأرواح و المعدات، ويستميت في الدفاع عن عاصمة خلافته بكل ما أوتي من ذكاء وقوة، وربما يمكن إرجاع قدر كبير من هذا القلق إلى عدم ثقة البغدادي في قدرة تنظيمه على الصمود في الموصل مدة طويلة، خصوصا مع انطلاق معركة الرقة وما يعنيه ذلك من ارتباك الجبهات الأخرى في سوريا والعراق، واضطراب خطوط الإمداد الرابطة بين مختلف هذه الجبهات المعاقل، وأيضا حالات التململ بين سكان هذه المناطق وتحينهم للفرص التي تتيح لهم الخلاص من سيطرة التنظيم، وهو ما يعالجه هذا الأخير بشن حملات الاعتقال والتصفية ضد من يشك في ولائه له، كما حدث قبل أيام عندما اعتقل التنظيم العشرات من أفراد الجيش و الشرطة السابقين ومجموعات من جيش الطريقة النقشبندية في عدة أحياء بالموصل وضبط في حوزتهم أعلام حكومة بغداد، واتهمهم بالاستعداد لاستقبال القوات العراقية التي اقتربت من أحيائهم.



خطاب البغدادي موجه إلى معسكرين لا ثالث لهما؛ أفراد تنظيمه الأوفياء البواسل أصحاب السمت الملائكي الذين تداعى الكون كله لحربهم، ثم ما دونهم من سكان المعمورة الموزعين بين كفار أصليين وصحوات مرتدين. وهو ما يعني بالمحصلة استحداث ركن جديد من أركان الإسلام ويتمثل في بيعة أبي بكر البغدادي. ولا شك أن هذا الخطاب يعكس مدى عمق الأزمة و استفحالها في البنية الأيديولوجية لتنظيم الدولة، لقد عجز عن صياغة مشروعه وفق ضوابط الشرع وقطعياته، فاستعاض عن ذلك بالزخم القتالي المتواصل وبوهج المنجز العسكري، وبدعاية إعلامية متقنة، تؤمن له أتباعا ومتعاطفين تستهويهم الانتصارات و تأخذ بلبهم الإصدارات.



على عادة التنظيم في استهداف الخواصر الرخوة والأهداف السهلة خصوصا تلك التي تنجم عنها خسائر فادحة في الأرواح، فإنه أعلن حربه المفتوحة على تركيا، و من المؤكد أن هذه الأخيرة ستكون المجال الذي سيؤكد فيه التنظيم حضوره في مرحلة ما بعد الموصل، ليس لأن تركيا جهة فاعلة في الحرب التي تُشن ضده، بل لأنها البلد الذي بمقدور التنظيم استهدافه دون كبير عناء، فالتنظيم غمر تركيا بفيض من الخلايا والعناصر التي كانت تؤمن له الإمداد المادي واللوجستي أو تُسهل عبور المتطوعين إلى مناطق نفوذه، وبالتالي لا شك أن هناك من هو على أهبة الاستعداد لتنفيذ أوامر "الخليفة" كما جاءت واضحة في خطابه عندما قال :" لقد ضلت تركيا العلمانية المرتدة خلال مدة جهادنا وصراعنا مع أحلاف الكفر خاسئة خانسة تطل بقرن وتستخفي بقرن تسعى لتحقيق مصالحها وأطماعها في شمال العراق وأطراف الشام ثم ترتد خشية أن يصلاها المجاهدون في عقر دارها بجحيم عملياتهم ولهيب معركتهم" وأضاف موجها أوامره لأتباعه :" لقد دخلت تركيا اليوم في دائرة عملكم ومشروع جهادكم! فاستعينوا بالله واغزوها واجعلوا أمنها فزعا ورخائها هلعا، ثم أدرجوها في مناطق صراعكم الملتهبة". وبما أن عامة الشعب التركي مرتد وفق قناعات التنظيم فإن أسواقه وتجمعاته وشوارعه ستقع في صميم المناطق المرشحة للاستهداف.



تحدثت كثير من المصادر عن قيام التنظيم بتصفية عدد من أفراده وعناصره ممن حالوا الفرار من المعارك، ونشرت قيادة التنظيم تعميما بذلك بين القادة العسكريين ومسئولي الولايات تحثهم فيه على قتل كل من يُحاول الفرار من المعارك أو الانشقاق عن التنظيم لأن ذلك يعني استبدال دار الإسلام وحكم الله بدار الكفر والحرب ! وجاءت لغة التعميم في غاية الوضوح حيث ورد فيه أن قيادة التنظيم " أهدرت دم كل ينسحب أو يسعى له" وقد أعطى خطاب البغدادي الأخير مصداقية لهذه الأخبار و التسريبات إذ تحدث في جانب منه عن ضرورة الاستماتة في المعارك وعدم التراجع أو الانسحاب حيث قال :" و ها أنْتمْ اليوْم قدْ أوْرثكمْ الله هذه الأرْض المباركة، و حمّلكمْ أمانة حِفْظِها والدِّفاعِ عنْها، والثّباتِ على إِقامةِ حكْمِ اللهِ فِيها، فاحْذروا أنْ يسْتزِلّكمْ الشّيْطان بانْحِيازٍ عنْ أرْض، أوْ اِنْسِحابٍ مِنْ ثغْر؛ بلْ اِصْبِروا و صابِروا و رابِطوا، واثْبتوا و لا ترِدوا موارِد الذّلِّ بعْد أنْ أعزّكمْ الله، و لا تسْتبْدِلوا الّذِي هو أدْنى بِالّذِي هو خيْر، و لا تهْبِطوا بعْد الرِّفْعةِ إلى مراتِبْ الدّونِ و الضّعة، و اعْلموا أنّ ثمن بقائِكمْ في أرْضِكمْ بِعِزِّكمْ أهْون بِألْفِ مرّةٍ مِنْ ثمنِ اِنْسِحابِكمْ عنْها بِذلِّكمْ" وهذه دعوة صريحة إلى القتال حتى الموت، وعدم الانحياز حتى و إن كانت المعركة غير المتكافئة كما هو حال معركة الموصل الآن؛ التي دعا البغدادي جنوده إلى الصمود فيها مهما كلفهم ذلك، معلنا بعبارة صريحة أن ضعف الفاعلية القتالية يعني نقض عرى الإسلام فقال :" إياكم والضعف عن جهاد عدوكم ودفعه فإن ذلك ينقض عرى الإسلام ويطفؤ نور الحق".



أظهر الإصدار المرئي الذي بثه المكتب الإعلامي لولاية نينوى بعنوان " وعد الله" أن تنظيم الدولة يراهن على عامل الرعب في عرقلة تقدم القوات المهاجمة نحو أحياء مدينة الموصل، فسياراته المفخخة تنقض على الآليات الرابضة في أزقة المحور الشرقي للمدينة، ولا مشكلة لدى التنظيم في أن يرسل انتحارييه نحو أهداف يمكن التعامل معها بقذيفة RBG أو صاروخ موجه أو عبوة ناسفة. وفي حالات كثيرة يفر المقاتلون بعيدا عن عرباتهم بمجرد رؤيتهم للمفخخة وهي قادمة باتجاههم، ولا يمنع ذلك من التفجير وسط هذه العربات المهجورة. وقد نفذ التنظيم 124 عملية انتحارية خلال شهر واحد وفي الموصل وحدها وهو ما يؤشر على أن التنظيم قد استعد " انتحاريا" لمعركة الموصل.



ليس مبالغة القول أن وضع تنظيم الدولة ليس على ما يرام، ويحفه الضعف والانحسار من كل جانب، وخياراته في المرحلة القادمة قد تكون محصورة في العمل الأمني، الذي يملك خبرة كبيرة في إدارة فعالياته، بعد الانزواء إلى صحراء الأنبار الشاسعة وبادية الشام الممتدة، والدخول في مرحلة كمون وسبات قسري، قد تتخلله هجمات واجتياحات خاطفة على غرار ما حدث في الرطبة وكركوك قبل أيام، وهو ما سيطرح تحديات أكبر أمام خصوم التنظيم؛ فأن تُسقط مدينة محصنةأسهل ألف مرة من ملاحقة أشباح في الصحراء.




ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير