10/26/2016

أفلام القاعدة المزيفة !

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : أكتوبر 26, 2016

عبد الغني مزوز ---

" تمكن تنظيم القاعدة من اختراق محطة CNN الأمريكية وبث مواد دعائية تابعة له دون أن ينتبه أحد لذلك". حسنا، لا أحد سيصدق المقولة السابقة، إنها تنطوي على قد كبير من الاستحالة والغرابة، تماما بقدر ما انطوت عليه تلك التقارير التي تحدثت عن إنتاج البنتاغون لمواد إعلامية مزورة ونسبتها للقاعدة دون أن ينتبه أحد لذلك. 

نشرت صحيفة الصنداي تايمز تحقيقا كشفت فيه أن وزارة الدفاع الأمريكية دفعت ملايين الدولارات لشركة علاقات عامة مقابل إنتاج مواد دعاية مزورة يتم بثها على الانترنت على أساس أنها أفلام ومواد إعلامية صادرة عن تنظيم القاعدة، ورغم أن مضمون التحقيق عزز مواقف التنظيم من خصومه، إذ كشف جانب منه أن البنتاغون مول عددا من المسلسلات و المقاطع الدعائية المناهضة للقاعدة بما فيها تلك التي دأبت منصات عربية على نشرها وبثها، إلا أن البعض ذهب بعيدا في تفسيره لما جاء في التحقيق الذي تم إعداده بشراكة مع مكتب التحقيقات الصحفية لما ووضعه في سياق نظريات المؤامرة السخيفة التي تقول أن القاعدة صناعة أمريكية وأن إعلامها تديره شركات علاقات عامة أمريكية.

سنحاول في هذه المقالة توضيح إلى أي حد يستحيل على أي شركة علاقات عامة نشر مادة إعلامية في الوسط الجهادي على أنها دعاية تابعة للقاعدة دون أن ينتبه أنصار الحركة الجهادية إلى أنها مزيفة ولا تعود حقيقة للقاعدة. وكيف أن الافتئات الدعائي على المنظومة الإعلامية للقاعدة مجرد فرضية لا يمكن لمنطق التقنية وإكراهاتها الصارمة إلا دحضها ونفيها. 

كما هو معروف في مجال الحرب السايبيرية، فإن اختراق جهاز الضحية ومن تم النفاد إلى ملفاته السرية ومعطياته الشخصية من مراسلات وبيانات يستلزم قيام الضحية أولا بمجموعة من الخطوات التي لا يدرك خطورتها وهو بصدد الإبحار في الشبكة؛ منها أن يقوم مثلا بتحميل ملف معدل؛ قد يكون مقطع فيديو أو ملف صوتي أو مستند نصي أو برنامج كمبيوتر دون أن يدري أن هناك برنامج تجسس مُدمج مع الملف المُحمل، وعندما يصل هذا الملف إلى الجهاز المستهدف يقوم تلقائيا بإرسال المعلومات إلى الجهة التي قامت بإنشائه، وتتضافر فرص نجاح العملية عندما يكون جهاز الضحية مكشوفا أمنيا بحيث لا يحتوي على برامج للحماية وكشف الفيروسات أو يفتقد صاحبة للوعي الأمني اللازم الذي يجعله يتفادى تحميل ملفات مجهولة المصدر أو الضغط على روابط غير موثوقة, التحقيق الصحفي المذكور تطرق إلى هذا الأسلوب من الاختراق، وأشار إلى أن المواد الإعلامية المنسوبة إلى القاعدة والتي تم إنتاجها في استوديوهات أمريكية الغاية الأساسية منها هي تحويلها إلى طُعم يُصطاد بواسطته عناصر القاعدة و مؤيدو ها، وذلك عبر حقنها ببرمجيات تجسس وجعلها مُتاحة للتحميل على الشبكة، ونسبة لا بأس بها ممن يقومون بتحميلها إما متعاطفون مع القاعدة أو أعضاء فيها وفي كلتا الحالتين فالبنتاغون وأجهزة المخابرات سيروق لهم أن يعرفوا المزيد عن هؤلاء.

هل معنى هذا أن البنتاغون وغيره استطاع اختراق المنظومة الدعائية للقاعدة عبر إنتاج مواد إعلامية يتهافت عليها أنصارها ظنا منهم أنها صادرة عن القاعدة. الجواب بكل تأكيد هو : لا، إذ بإمكان أي شخص ذو خبرة فنية وتقنية مقبولة أن يُنتج أفلاما ومقاطع صوتية وصورا ومجلات إلكترونية أو يؤسس مواقع ومدونات ثم ينسبها للقاعدة، وقد ينجح لو تحلى ببعض الذكاء في نشر مواده في مواقع ومنتديات جهادية، ولو أنه في الغالب ينجح تقنيو هذه المواقع الراسخون في علوم الحاسوب في كشفها وتوقيف عضوية من قام بنشرها وتحذير بقية رواد المنتدى منه، لكن هل يستطيع أن يقنع الجهاديين أو الخبراء في شأن التيار الجهادي بأن ما أنتجه هو فعلا صادر عن القاعدة، وهل شبكة الدعاية والإعلام التابعة للقاعدة من الفوضى والتسيب بحيث يمكن لأي كان أن ينشر مواده الدعائية باسمها، ثم تروج في الأوساط الجهادية على أنها من القاعدة فقط لأنها حوت مشاهد تفجير وخطب ملهمة وأناشيد حماسية؟

يستطيع أي شخص أن ينتج مادة إعلامية ما ويضع عليها شعار cnn أو bbc أو الجزيرة وينشرها على أساس أنها مادة أصدرتها المؤسسة الإعلامية التي تحمل شعارها، لكن هل هذا يعتبر اختراقا لتلك المؤسسة الإعلامية؟ وهل يمكن أن يُعد ذلك إنجازا بمقاييس الحرب الإعلامية؟ كلا بكل تأكيد؛ فمن خلال إجراءات تقنية بسيطة سيتسنى للمهتم التأكد من مصداقية المادة الإعلامية، وفيما لو كانت مزيفة أم لا، منحولة أم لا.

بنا تنظيم القاعدة منظومته الإعلامية وفق قواعد أمنية معقدة و صارمة، لا يمكن معها إحداث اختراق يصل إلى المدى الذي يمكن أن تُنشر فيه مادة دعائية تُنسب له، بينما لم يقم هو بإنتاجها ولا وافق على نشرها، وتظل مع ذلك في دائرة التداول بالفضاء الإلكتروني الجهادي دون أن يكتشف رواد هذا الفضاء أن هذه المادة الدعاية لا تعود حقيقة للقاعدة.

فالمادة الإعلامية التي تقوم القاعدة بإصدارها، لا يتم نشرها على الإنترنت بشكل عشوائي، بل تمر عبر سلسلة من الإجراءات الأمنية شديدة التعقيد، حتى تصل في النهاية إلى المتلقي، وبوسع هذا الأخير ببساطة التأكد من أن المادة التي بين يديه صادرة فعلا من تنظيم القاعدة أم لا. 

يمتلك تنظيم القاعدة بفروعه المختلفة عددا من المؤسسات الإعلامية التي تقوم بإنتاج المواد الدعائية للتنظيم، فمركز التنظيم في أفغانستان يمتلك مؤسسة السحاب، وفرعه اليمني يمتلك مؤسسة الملاحم والفرع السعودي قبل أن يندمج مع الفرع الأخير يمتلك مؤسسة صوت الجهاد، والفرع الصومالي؛ مؤسسة الكتائب والفرع الجزائري؛ مؤسسة الأندلس.. وقبل إنشاء هذه المؤسسات كانت تتولى لجان إعلامية مسؤولية التواصل و نشر الإصدارات والبيانات والمواد الدعائية المختلفة لهذه الأفرع. وتمر المادة الإعلامية المنتجة من قبل هذه المؤسسات بمجموعة من المراحل قبل أن تستقر في محطتها النهائية وهي صفحات المواقع والمدونات والمنتديات الجهادية، حيث يتولى أخيرا أنصار التيار الجهادي مهمة إعادة نشرها بصيغ وجودات مختلفة، وتجديد روابطها المحذوفة وتفريغها على شكل نصوص وصور إن كانت المادة مرئية أو صوتية، وترجمتها إلى لغات كثيرة.

على سبيل المثال تقوم مؤسسة السحاب العريقة بإنتاج مادة دعائية ما، وبعد الانتهاء منها يُعاد عرضها على بعض القادة الكبار خصوصا إذا كانت المادة فيلما وثائقيا أو إصدارا يتضمن لقطات تحتاج إلى عمليات تعديل ومونتاج، وبعد إجازة نشر المادة تحال إلى مركز الفجر للإعلام وهو الوكيل الإعلامي الحصري الذي تصدر عبره جميع المواد الإعلامية التابعة لتنظيم القاعدة، وهو الذي يتولى نشرها عبر المنتديات و المواقع الجهادية. فبوصول المادة الإعلامية إلى مركز الفجر للإعلام يقوم برفعها على مواقع رفع مأمونة، مقسما إياها إلى عدة أقسام حسب النوع و الصيغة والحجم والجودة، واضعا لكل ملف كلمة سر طويلة ومعقدة حتى لا تتمكن مواقع الرفع من كشف ماهيتها، وعند انتهاء عملية الرفع وتتوفر روابط المادة، يقوم المركز بنشرها على المنتديات الجهادية المعتمدة عنده فقط، إذ ليس كل منتدى جهادي بإمكانه أن يكون منصة لنشر مواد المركز، وإن كان مزكى من شيوخ وشخصيات جهادية معروفة، بل فقط عينة من المنتديات التي نال محرروها و مدرائها ثقة المركز، إضافة إلى جدارتها الأمنية والتقنية. و تنشر هذه المواد بواسطة معرفات رسمية تحمل عادة لقب " المراسل"، وتكون موسومة بأيقونة من المنتدى تفيد أن هذا المعرف هو ناشر رسمي موثوق. وأحيانا يزيد مركز الفجر للإعلام من مستوى إجراءاته الأمنية عندما يكون بصدد نشر مادة شديدة الحساسية كالملفات التنفيذية التي تكون عادة عبارة عن برامج كمبيوتر خاصة بالتراسل الآمن، وبرامج التشفير، وبرامج التصفح الآمن وإخفاء الهوية، وهذه النوعية من الملفات يقوم المركز بنشرها مرفوقة ببصمتها الرقمية، بحيث يتسنى لكل من قام بتحميلها أن يتأكد من أنها نسخة أصلية، وأنها لم تتعرض لأي تعديل ولو كان طفيفا، وهو التعديل الذي قد يكون من شأنه تحويل الملف إلى أداة للاختراق والتجسس.

إنه إذن مشوار طويل ومعقد ذلك الذي تسلكه المادة الإعلامية التي يقوم تنظيم القاعدة بنشرها، قبل أن تنتهي في محطتها الأخيرة بين يدي المتلقي، وأي حديث عن تزوير مواد إعلامية ونسبتها للقاعدة دون أن يفطن أحد إلى ذلك هو بلا شك ضرب من ضروب السخف والهذيان. نعم، بإمكان أي كان أن يُنتج مادة إعلامية ويضعها على المنتديات الجهادية لكن دون أن يدعي أن ما ينشره صادر عن القاعدة، لأن ذلك حتما سيستتبع حذف منشوراته، وإلغاء عضويته.

على امتداد سنوات الحرب الإلكترونية بين تنظيم القاعدة و الغرب، عرف الفضاء السايبيري ظهور عشرات المنتديات الجهادية النشيطة، والتي نجحت في استقطاب عشرات الآلاف من المتابعين والمهتمين والباحثين، وكان لها دور ريادي في نشر رسالة القاعدة وفكرها، ومع ذلك فقلة من هذه المنتديات من تم اعتمادها منصة رسمية لنشر مواد تنظيم القاعدة ولعل أهم هذه المنتديات " منتدى الحسبة " و " منتدى الأنصار" و " منتدى الإخلاص" و " منتدى الفردوس" و " منتدى الفلوجة" و " منتدى الفداء" و " منتدى شموخ الإسلام"..

كانت لحظة إعلان "دولة العراق والشام الإسلامية" في 8/04/2013 لحظة ارتباك واضطراب هذه المنظومة الإعلامية العتيدة، فلأول مرة تخرج مادة إعلامية تابعة للقاعدة متجاوزة برتوكولات النشر المعتمدة، وكان ذلك مؤشرا أوليا على بداية انشقاق وتمرد الفرع العراقي للتنظيم، حيث خرجت الرسالة الصوتية لأبي بكر البغدادي التي أعلن فيها عن دمج جبهة النصرة ودولة العراق الإسلامية تحت مسمى دولة العراق والشام والإسلامية مباشرة من مؤسسة الفرقان إلى المنتديات الجهادية، ولم تحمل توقيع مركز الفجر للإعلام، توالت الهزات بعد ذلك حتى وصلت إلى مؤسسة السحاب؛ أهم مؤسسة إعلامية تابعة لتنظيم القاعدة فكان تسريب عدد من المواد الإعلامية كاللقاء الصحفي الذي أجرته المؤسسة مع أيمن الظواهري بعنوان " الواقع بين الأمل والألم " و رسالة عزام الأمريكي التي رثى فيها أستاذه أبي خالد السوري شواهد أخرى على تدهور منظومة الدعاية والإعلام التي شيدتها القاعدة، إضافة إلى حالة الاستقطاب التي عرفتها المنتديات الجهادية حينها بين من بقي على ولائه للقاعدة وبين من يمم وجه شطر تنظيم البغدادي.


استطاع تنظيم القاعدة إعادة النشاط و الفاعلية إلى منظومته الإعلامية من جديد، وعادت العافية مجددا لمؤسسته العريقة السحاب، التي بثت عددا من المواد الإعلامية خلال السنتين الماضيتين، واستعاضت عن المنتديات الجهادية التي اختفت من الفضاء الافتراضي بشبكة من الحسابات المتجددة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتبدو الحرب السايبرية التي تُشن على إعلام القاعدة أشرس من أي وقت مضى، لكن وإن كانت القاعدة تسعى إلى تحديث منظومتها الإعلامية ودفعها إلى مزيد من التألق والانتشار، إلا أنها لا تبدو قلقة من صعوبة هذه المهمة، ما دام خطابها الجهادي الذي ظل هاجس نشره يؤرق قادتها؛ قد بات الآن مكونا أصيلا من مكونات مجتمعات ما بعد الربيع العربي.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير