9/30/2015

الظواهري وربيع القاعدة

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : سبتمبر 30, 2015


عبد الغني مزوز ---   

كتب الباحث حسن أبو هنية قبل فترة مقالة أثارت حفيظة الجهاديين الموالين لتنظيم القاعدة، حيث تحدث الباحث في مقالته المعنونة باسم " ظهور غريب للظواهري وبيعة أغرب " عن ما اعتقده أسبابا لغياب الظواهري الطويل ثم ظهوره المفاجئ مبايعا للملا أختر منصور الذي تولى قيادة طالبان بعد وفاة الملا محمد عمر، حسن أبو هنية لمح في مقالته إلى أن الظواهري قد يكون في عهدة الإستخبارات الباكستانية يأتمر بأمرها، فلم تسمح له حتى بنعي أي  من قادة القاعدة الكبار الذين قتلوا خلال فترة غيابه بمن فيهم نائبه اليمني ناصر الوحيشي، لكنه ظهر مبايعا للملا أختر منصور (رجل الإستخبارات الباكستانية كما يعتقد الباحث) بعد أيام قليلة من إعلان وفاة الملا عمر.

 كان غريبا جدا أن يتحدث أبوهنية عن أصابع استخبارية تتلاعب بقيادة القاعدة، وهو الذي يرفض رفضا قاطعا أي نموذج تفسيري يربط تنظيم الدولة الإسلامية بأجهزة استخبارية كيفما كانت أو مؤامرات إقليمية ودولية، ويرى أن داعش ظاهرة لها محددات سوسيوسياسية، نشأت في سياقات اقتصادية واجتماعية وثقافية وسياسية عربية راهنة وبالتالي فهي بنت الواقع العربي (راجع الصفحة 16 من كتابه "تنظيم الدولة الإسلامية.."). غير أن هذه "العلمية" في الطرح و "الموضوعية" في التناول، سرعان ما ستخبو عند الباحث عندما تناول غياب أيمن الظواهري عن الساحة في مقالته المذكورة، ليستسلم لشغف ومتعة الخوض في كشف مؤامرة الإستخبارات الباكستانية ومن خلفها الإستخبارات الأمريكية التي تدير القاعدة وطالبان وتستضيف قياداتهما. 

ظهر أيمن الظواهري عبر مؤسسة السحاب بسلسلة جديدة بعنوان " الربيع الإسلامي" تناول فيها موضوعات كثيرة على علاقة بأزمة التيار الجهادي وظهور تنظيم الدولة الإسلامية والموقف منه ومن خلافته المعلنة، وأزاحت الإطلالة الجديدة للظواهري الكثير من الغموض عن أسباب غيابه الطويل كاشفة خطأ من يربطه بوجوده في عهدة الإستخبارات الباكستانية أو مقتله أو مرضه كما تروج حسابات ومواقع تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية.

كان لافتا أن الظواهري لم يظهر ليرد على الناطق الرسمي باسم تنظيم الدولة الإسلامية أبو محمد العدناني الذي هاجمه في تسجيلين صوتيين بلهجة شديدة وبالغة القسوة، التفسير السائد لدى عينة من الباحثين والمراقبين أن الظواهري أصابه الإحباط مما آل إليه وضع التيار الجهادي واستسلم لواقع جديدة يشهد صعودا مريعا لتنظيم الدولة الإسلامية على حساب تنظيم القاعدة، وعزز هذه الحالة لدى الظواهري إحساسه بالوحدة مع رحيل كبار فقهاء واستراتيجيوا القاعدة الذين يعول عليهم في النوازل الفقهية كأبي يحيى و عطية الله الليبيين، فتناسلت الأخبار والإشاعات من أن الظواهري عازم  على حل تنظيم القاعدة قريبا.
في الحقيقة كان غياب الظواهري في الفترة الماضية أشبه بالهدوء الذي يسبق العاصفة، فقد اعتكف الرجل لإعداد مواد فكرية تعالج صميم الأزمة التي اعترت البنية الفكرية والفقهية و التنظيمية للتيار الجهادي، وخرج بسلسلة جديدة من المحاضرات بعنوان " الربيع الإسلامي".

يظهر من المحاضرات أنها سجلت قبل فترة ليست بالقصيرة، ولا شك أن ذلك يعود لأسباب من بينها أن قيادة القاعدة قامت بترتيب بيتها الداخلي، وطهرت مؤسساتها من العناصر الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية، خصوصا مؤسسة السحاب، وجهازها الإعلامي بشكل عام، الذي تبين أنه تعرض للإختراق من قبل عناصر احتفظت بولاءات سرية للبغدادي، وهي العناصر المسؤولة عن تسريب مواد إعلامية قيد الإعداد، من بينها رثاء عزام الأمريكي لأستاذه أبي خالد السوري، ولقاء الظواهري مع السحاب، ويبدو أن مهمة صيانة هذا الجهاز أخذت بعض الوقت، بما فيها تجديد قنوات التواصل وتعيين سعاة جدد، هذه التغييرات انعكست بشكل واضح على أداء مؤسسة السحاب.

تحدث الظواهري في الحلقة الأولى عن إعداده لمادة غنية " بالتفاصيل الخطيرة والوثائق والمراسلات عن إعلان البغدادي للخلافة "، وهي المادة الكفيلة بنسف أحلام البغدادي، لكن الظواهري تراجع عن نشرها بعد تدشين التحالف الدولي لحربه ضد تنظيم الدولة الإسلامية، اللافت أيضا أن محاضرات الظواهري مليئة بتفاصيل لا يمكن أن يلم بها إلا من يحرص على متابعة الأحداث عن كتب من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة والمنتديات الإسلامية، وبالتالي فالظواهري ليس مغيبا عن ما يحدث كما يعتقد البعض، فقد يكون له حساب سري في تويتر أو معرف في المنتديات بل قد يعلق في بعض الأحيان على بعض المواضيع لكن من عساه يدري أن صاحب التعليق هو المطلوب الأول في العالم. 

الحلقة الثالثة من سلسلة " الربيع الإسلامي " أعاد فيها الظواهري التأكيد على عدم شرعية الخلافة التي أعلنها البغدادي، وقدم تأصيلا فقهيا موجزا للخلافة الشرعية، مبينا أن البغدادي يفتقد لأهم شرط من شروط الإمامة وهو العدالة الجامعة، ورأى أن من : " يثبت عليه أنه يتهربُ من التحاكمِ للشريعةِ، أو يكذبُ، أو ينكُثُ العهودَ، أو يصرُ ويجاهرُ بمعصيةِ أميرِه، أو يغلو في تكفيرِ المسلمين، أو يتهمُهم بالتهمِ الباطلةِ، أو يستخفُ بدمائِهم وحرماتِهم " لا يصلح للإمارة في إشارة واضحة للبغدادي الذي أنكر بيعته للظواهري ورفض التحاكم إلى المحاكم الشرعية المستقلة أكثر من مرة.

ما يلاحظ في لهجة الظواهري ومن العنوان الذي اختاره لمحاضراته أنه واثق جدا في نفسه وتنظيمه، وأفكاره في غاية الترتيب، متجاوزا إشكالية توصيف البيعات هل هي بيعات حرب أم بيعات كبرى، واضعا كل إشكالية في سياقها بكل  بساطة ووضوح، طارحا فكرة القاعدة ورأيها في الخلافة جاعلا الأمة هي الأساس وأن لا بيعة إلا لمن اختارته الأمة ورضيته، ساردا مجموعة من الأحاديث والنصوص التي تعزز أطروحته.
إذن فما رآه البعض خريفا للقاعدة، لم يكن في رأي الظواهري كذلك، وغيابه الذي فسر على أنه إيذان بحل القاعدة وانتهائها، كان اعتكافا لوضع معالم فكرية جديدة لتنظيمه وصيانة بنيته، ولم يكن انسجام القاعدة في نسيج المقاومة الشعبية في اليمن و جبهة النصرة في النسيج الثوري السوري، وأنصار الشريعة في النسيج الثوري الليبي سوى إرهاصات لحقبة توسم فيها الظواهري ربيعا إسلاميا قادما.  


ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير