4/06/2015

هل سيحل الظواهري تنظيم القاعدة؟

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : أبريل 06, 2015

عبد الغني مزوز---     

تداولت صحف ومواقع الكترونية خبرا يفيد باعتزام أيمن الظواهري حل تنظيم القاعدة، ولم يذكر كاتب الخبر تفاصيل كثيرة عن خطوة الظواهري المزمعة ولا مصادره التي استند إليها في كتابته، وهو ما لم يحل دون انتشاره وتصدره الصفحات الأولى في كثير من المواقع والصحف وحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي. سنحاول في هذه المقالة التعليق على الخبر  كمهتمين بالظاهرة الجهادية ومتابعين لها.

أن تتسرب معلومات  عن أيمن الظواهري أو عن الدائرة الضيقة المسؤولة عن صنع قرار داخل تنظيم القاعدة ليس بالشيئ المستحيل، رغم الحس الأمني العالي الذي تمتاز به تحركات قيادة القاعدة وخبرتهم الطويلة في مجال العمل التنظيمي بالغ السرية. فكيف ذلك؟ 

سبق أن تسربت نسخة كاملة من أحد كتب الظواهري قبل أن ينشرها ووجدت طريقها إلى أهم الصحف العربية(الشرق الأوسط)، كان غريبا أن تنشر الصحيفة على حلقات كتاب "فرسان تحث راية النبي" قبل أن ينشره صاحبه عبر مواقع القاعدة التي اعتادت نشر كتاباته وتسجيلاته الصوتية والمرئية، في الطبعة الثانية من الكتاب أشار الظواهري في مقدمته إلى ملابسات نشر  الشرق الأوسط لكتابه، واعترف أن حاسوبه المحمول صادرته CIA  بعد قصف منزله بأفغانستان، وأن كتابه موجود في الحاسوب، وعبر صفقة ما حصلت الشرق الأوسط على نسخة أولية منه من الاستخبارات الأمريكية.

قبل فترة تسرب لقاء للظواهري مع مؤسسة السحاب قبل أن يصدر بشكل رسمي من المؤسسة المذكورة، حدث هذا في أوج الصراع بين القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية، نشطاء القاعدة على الانترنت كتبوا أن المسؤول عن التسريب جهات داخل الجهاز الإعلامي للقاعدة موالية لتنظيم الدولة، وهذا ما لمح له القيادي في جبهة النصرة أبو مارية القحطاني في إحدى تغريداته. و لم يكن لقاء الظواهري مع السحاب المادة الوحيدة المسربة بل تسرب أيضا تسجيل مرئي للقيادي عزام الأمريكي رثى فيه أستاذه أبا خالد السوري، الذي قضى في هجوم لتنظيم الدولة على مقره بحلب، ولعل ما اشتركت فيه المادتين الإعلاميتين المسربتين تضمنهما نقدا لاذعا لتنظيم الدولة الإسلامية.

أسامة بن لادن في إحدى رسائله المعثور عليها في بيته بأبوت اباد، كشف كيف تمكنت الاستخبارات الغربية من تعقب رسالة إلكترونية مرسلة من قائد القاعدة في اليمن أبو بصير الوحيشي يقترح فيها تعيين أنور العولقي أميرا للقاعدة هناك، محتوى الرسالة صيغ على شكل خبر صحفي تداولته مؤسسات إعلامية فيما بعد على النحو التالي " أنور العولقي هو القيادي الفعلي لتنظيم القاعدة في اليمن". لا حقا تأكد بن لادن أن جهات استخباراتية اعترضت الرسالة الالكترونية واطلعت على محتواها، فأصدر أوامره بعدم التعامل في المراسلات السرية بالبريد الالكترونية وبرامج التشفير مهما كانت قوتها و سمعتها.
إذن يمكن أن يكون هناك اختراق أمني للدائرة الضيقة المسؤولة عن صناعة القرار بتنظيم القاعدة ينتج عنه تسريب معلومات سرية تتعلق بخطط وأجندة التنظيم، لكن هل خبر اعتزام الظواهري حل تنظيم القاعدة يمكن أن يكون مصدره إحدى الطرق التي ذكرنا في الأعلى؟

أعتقد أن متن الخبر يكذب سنده. إذا كانت هناك لحظات فكر فيها الظواهري بتعزيز قدرات القاعدة وتوسيع نفوذها فهي هذه اللحظات، لا أعتقد أن الخبر صحيح بل أجزم أنه لا أساس له من الصحة، لأن استراتيجية الظواهري المعلنة هي ترسيخ وجود القاعدة كتنظيم وتعزيز عقيدته القتالية كتوجه، من خلال إصدار مجموعة من الوثائق التي تعتبر دساتير للعمل الجهادي مثل " وثيقة نصرة الإسلام" و من خلال أيضا فتح فروع جديدة للتنظيم  كالفرع الجديد في شبه القارة الهندية، وتجديد البيعات من فروع أخرى. 

القاعدة تخوض حربا وجودية مع تنظيم الدولة الإسلامية، وبالتالي أيمن الظواهري يدرك جيدا أن كل مساحة ينحسر فيها وجود القاعدة يستتبع ذلك مباشرة وجود لتنظيم الدولة، فالساحة لا تحتمل الفراغ إما أن تشغلها القاعدة أو تنظيم الدولة. وهذا الأخير يزحف إلى مناطق تعتبرها القاعدة أهم مجالاتها الحيوية ونقاطا لارتكاز مشروعها كاليمن ووزيرستان، ما يدفعها نحو مزيد من اليقضة والجهد لمحاصرة مد تنظيم الدولة. 

قد يعلن الظواهري حل تنظيم القاعدة لكن ليس تنظيميا، بل من خلال ربطه بقيادة طالبان مباشرة، فقد سبق أن كتبنا أن القاعدة في إصدارتها الأخيرة خصوصا الإصدار الذي أعلنت فيه عن إنشاء فرعها الجديد في شبه القارة الهندية تتبنى توجها جديدا يرتكز على إظهار أن البيعة للظواهري هي في حقيقتها بيعة للملا محمد عمر، وأن فروع القاعدة مرتبطة بالبيعة للملا عمر بواسطة أيمن الظواهري، وذكرنا ذلك بتفصيل في مقال " خطة الظواهري..الإمارة في مواجهة الدولة". 

أعتقد أن الظواهري لا يفكر بحل القاعدة بقدر ما يفكر في تعزيز  وجودها فكريا و تنظيميا، فالقاعدة وهي محفوفة بأعدائها التقليدين أضيف إليهم الآن عدوين آخرين هما إيران وأدواتها في المنطقة وتنظيم الدولة الإسلامية، وبالتالي القاعدة وصلت نقطة اللاعودة، و ما أشيع لا يعدوا أن يكون خبرا كباقي الأخبار التي يمكن أن يكتبها كاتب يرى مساحة شاغرة في الصفحة الأولى من جريدته، أو كذبة أبريل أراد لها صاحبها أن تبلغ الآفاق.




  

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير