11/18/2014

البغدادي في سيناء..كيف ولماذا؟

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : نوفمبر 18, 2014
ولاية سيناء

عبد الغني مزوز---



سريعا ظهرت " لمسات" تنظيم الدولة الإسلامية على نشاط جماعة أنصار بيت المقدس التي أعلنت ولائها للبغدادي في العاشر من نوفمبر الجاري. غير أن كثيرا من المؤشرات تؤكد أن التنظيمين حصل بينهما تنسيق واتصالات مبكرة أفضت إلى بيعة غير معلنة في انتظار التوقيت المناسب، وهذا ما بذا واضحا في فيلم "صولة الأنصار" الذي وثق لعملية كرم القواديس، حيث صاح أحد المهاجمين على الموقع العسكري مخاطبا البغدادي قائلا "نحن جنودك"، والمدة الفاصلة بين عملية كرم القواديس وإعلان البيعة هي حوالي 18 يوما.

في الإصدار المرئي الذي صدر عن المكتب الإعلامي "لولاية سيناء" الاسم الجديد لجماعة أنصار بيت المقدس تبدو لمسات البغدادي في غاية الوضوح، الإصدار المرئي حمل اسم " صولة الأنصار" ويوثق لعدد من الهجمات على القوت المصرية المنتشرة في سيناء من بينها عملية كرم القواديس التي قتل فيها 30 جنديا مصريا بتاريخ 24 أكتوبر الماضي. مشاهدة الإصدار المرئي دون شعاره " ولاية سيناء" سيجعلك حتما تعتقد أنه إصدار مرئي صادر عن إحدى المؤسسات الإعلامية التابعة لتنظيم الدولة ويوثق لعمليات هجومية في صحراء الأنبار أو ديالى، كل دقيقة من الفيلم توحي بأن البغدادي قد نجح فعلا في استنساخ تجربة العراق في سيناء.

الإصدار المرئي بصفة عامة يبدو كنسخة مخففة من "صليل الصوارم" أشهر الإصدارات المرئية التي يصدرها تنظيم الدولة الإسلامية، فمن الناحية الفنية يبدوا أن منتجي الفيلم راعوا فيه بدقة كبيرة جميع التفاصيل التي تميز أفلام مؤسستي "الفرقان" و"الاعتصام"، من حيث الخطوط المعتمدة، ولقطاء العرض البطيء، والخلفيات الصوتية من أناشيد وكلمات القادة، وحتى الآية التي استهل بها الفيلم عرضت بصوت المقرئ المعتمد في أفلام المؤسستين المذكورتين.

العمليات التي وثقها الإصدار المرئي تؤكد على حصول تغير في استراتيجية الجهاديين في سيناء، وحضور بصمات البغدادي فيها بكل وضوح من خلال:

· استهداف الجنود من كل الرتب والمتعاونين معهم، وهو ما لم يكن ضمن إستراتيجية أنصار بيت المقدس من قبل باعتراف أحد عناصر الجماعة الذي تحدث في آخر الفلم عن هذا التوجه الجديد للجهاديين في سيناء، ولا يخفى أن تعميم الاستهداف و القتل على كل الجنود والعساكر والأعوان إستراتيجية تفرد بها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وميزت نشاطه العسكري والأمني هناك.

· التركيز على ثكتيك زرع العبوات على الطرق وتفجيرها عن بعد على مختلف الآليات العسكرية العابرة، وواضح أن جماعة أنصار بيت المقدس قد استفادت من خبرة تنظيم الدولة على هذا الصعيد.

· ثكتيك الاغتيالات باستخدام السيارات حيث يعمد المهاجمون إلى مباغتة الهدف إما راجلا أو داخل سيارته بوابل من الرصاص قبل أن يكملوا طريقهم بسرعة، وهذا الأسلوب من إبداع الجهاز الأمني بتنظيم الدولة الإسلامية أخطر أجهزة التنظيم على الإطلاق.

· خلو الفيلم من أي خطاب تحريضي أو وعيد ضد اليهود وإسرائيل ما يعتبر دليلا على دخول فكرة البغدادي حول أولوية قتال " المرتد على قتال الكافر الأصلي" حيز التنفيذ. 

· أسلوب العمليات الانتحارية الضخمة التي تستخدم فيها الشاحنات الكبيرة، بهدف التدمير الكامل لنقاط التفتيش العسكرية ومراكز الجيش وحواجزه وتجمعاته، ومن ثم الإجهاز على من تبقى من العناصر بالموقع المستهدف والسيطرة الكاملة علية. والغرض من هذا النوع من العمليات هو: أولا إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا والخسائر في صفوف الخصم. ثانيا وضع اليد على ما تحتويه هذه المواقع من أسلحة وعتاد لتعزيز القدرات التسليحية للجماعة. وقد تكون هذه العمليات في بعض الأحيان مقدمة للسيطرة على المناطق والمدن كجزء من مرحلة التمكين ومسك الأرض, بعد مرحلة النكاية والإنهاك حسب أدبيات الجهاديين المشورة. 

أعتقد أن البغدادي لن يحتاج إلى الكثير من الوقت كي يسقط سيناء بالكامل ضمن دائرة نفوذه، فكل عوامل نجاح مشروعه التوسعي حاضرة هناك، فإضافة إلى العوامل الموضوعية البحتة كوجود السلاح وشساعة مساحة سيناء بحيث تعطي هامشا كبيرا للتحرك والمناورة والانحياز، كما يصعب مراقبة كامل مجالها الجغرافي بأي نوع من أنواع المراقبة أو الرصد أو التغطية العسكرية، ناهيك عن وجود تركيبة قبلية صعبة المراس لم تعتد على وصاية السلطة المركزية ونفوذها, كل هذه العوامل يضاف إليها عامل آخر أكثر أهمية وحيوية لأي "مشروع جهادي" ناشئ وهو عامل "مفتاح الصراع" والحاضر بقوة في حالة سيناء.

" مفتاح الصراع" يمكن تعريفه بأنه مجموعة المسوغات والدوافع والمحفزات التي يمكن توظيفها في سياق حشد مجتمع معين و إقناعه بوجوب "القتال أوالجهاد" ضد قوة ما، قد تكون هذه القوة احتلالا خارجيا أو سلطة محلية أو غيرهما. أول من تحدث عن مفهوم مفاتيح الصراع هو المنظر الحركي والاستراتيجي لتنظيم القاعدة أبو مصعب السوري، حيث أوعز فشل بعض التجارب الجهادية إلى غياب مفاتيح الصراع خصوصا تلك التجارب التي تتعلق بمواجهة الأنظمة العربية حيث اكتشف صعوبة إقناع العامة بوجوب قتال هذه الأنظمة بسبب الخطاب الديني السائد الذي يرسخ الطاعة المطلقة لولي الأمر، وبالتالي البحث عن مفاتيح أخرى للصراع، فاستنتج أن توظيف مسألة الدعم الأمريكي لإسرائيل و الوجود العسكري الأمريكي في الجزيرة العربية، والاستحواذ على النفط العربي، يمكن أن يحدث فارقا في مسار الحركة الجهادية إذا وظف ذلك كمفاتيح للصراع. ومن هنا ظهرت فكرة مواجهة رأس الأفعى أمريكا بتعبير أسامة بن لادن، وحرف بوصلة المواجهة لدى التيار الجهادي من مواجهة الأنظمة المحلية إلى مواجهة الولايات المتحدة الأمريكية.

في حالة سيناء مفاتيح الصراع موجودة وتمنح امتيازات كثيرة على صعيد الحشد والتعبئة الشعبية حتى دون وجود إطار تنظيمي موجه أو أيديولوجية ناظمة، فمظلومية أهل سيناء وإذلالهم وتحسيسهم بالدونية من خلال هدم بيوتهم ومساجدهم وتشريدهم والتعذيب الفظيع الذي يتعرض له أبنائها ووثقته الصور ومقاطع الفيديو، كل ذلك لا يمكن أن يستسيغه مجتمع قبلي محافظ يتبوأ الدين مكانة مركزية في وعيه الجمعي. هذا من جهة من جهة أخرى وجود إسرائيل ويمكن اعتبارها " مفتاح الصراع الذهبي"، لأنه ما إن تنخرط في أية فعالية قتالية معها حتى تحضا بالدعم والشرعية من الرأي العام العربي والإسلامي، بغض النظر عن أيديولوجيتك ودينك وخياراتك السياسية، كن شيعيا كن نصرانيا كن علويا كن ملحدا كن اخوانيا كن سلفيا، مواجهة إسرائيل ستجعلك في مصاف الأبطال الذين يصفق لهم. والبغدادي لن يكون غبيا وهو بجوارها سيأمر بين لحظة وأخرى بافتعال "مناوشات" معها ليوقع خصومه في الحرج و ليعلن بعد ذلك "إما معي أما مع إسرائيل".

 غير أن الذي يجب التأكيد عليه هو أن مواجهة إسرائيل لن تدخل في صلب أولويات البغدادي في المرحلة الراهنة، وهذا واضح في فيلم " صولة الأنصار" حيث خلى من أي إشارة إلى اليهود وإسرائيل أو توعدهما، على خلاف ما جرت عليه عادة المواد الإعلامية التي تصدرها جماعة أنصار بيت المقدس، لأن البغدادي يرى أن قتل الجنود المصريين أولى من قتال اليهود لأن هؤلاء "مرتدين" و أولئك "كفار" أصليين، وقتال المرتد أولى من قتال الكافر الأصلي حسب فكر تنظيم الدولة الإسلامية.

كتبنا في تحليل سابق أن موجة البيعات التي حصل عليها البغدادي في اليمن و سيناء وليبيا واستهداف الشيعة في السعودية، تندرج في إطار إستراتيجية توسيع رقعة الاشتباك مع الخصم بغرض تشتيت تركيزه وبعثرة جهوده من جهة, وتخفيف الضغط من جهة أخرى على جبهات سوريا والعراق الساخنتين، وهو ما اعترف به البغدادي في خطابه الأخير. فهل ستكون سيناء نموذجا ناجحا في استراتيجية البغدادي الجديدة.



تابعني على تويتر 

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير