10/22/2014

الجهاديون في ليبيا..الولاء لمن ؟

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : أكتوبر 22, 2014


عبد الغني مزوز---


كل يوم يتفاعل المشهد الجهادي في ليبيا، ليكشف بين الحين والآخر عن مزيد من التبلور و الوضوح على صعيد خريطة الاصطفافات والولاءات لمختلف الفرقاء الجهاديين هناك. لأن ما يميز الحالة الليبية هو وجود روح جهادية منتشرة جدا لكنها لم تنتظم بعد في سياقات أيديولوجية محددة. بحيث يتسنى تصنيفها ضمن الأطر الجهادية المعروفة ( قاعدة، دولة، سرورية، اخوان..). 

كان لعملية الكرامة التي أطلقها اللواء المتقاعد خليفة حفتر بدعم من الغرب وبعض الدول العربية، دور كبير في توحيد الإسلاميين مرحليا حول هدف وجودي، فرض على الجميع توحيد الصف وتجاوز الخلافات من أجل التصدي لما اعتبروه مشروعا غربيا - بأيدي محلية - يرمي إلى إنهاء الوجود الجهادي والثوري في ليبيا، استكمالا لمخطط دولي يرى في صعود الإسلاميين بعد الثورات خطرا ينبغي الوقوف في وجه بكل السبل. 

المكون الجهادي في ليبيا مكون خام، لم ينضج بعد ليقدم نفسه في صورة "سرديات" جهادية ذات بنية تنظيمية وفكرية واضحة، رغم وجود تنظيمات وتشكيلات جهادية قوية استطاعت فرض نفسها في سياق الوضع المضطرب الذي تعيشه ليبيا. لكن سنحاول باختصار استكشاف الخريطة الجهادية في ليبيا، رغم ما تعرفه من دينامكية على مستوى التشكل والولاء والاستقطاب. 

ملامح الخريطة الجهادية بليبيا

يرجع تاريخ الوجود الجهادي في ليبيا إلى ثمانينيات القرن الماضي، لكن الحركة الفاعلة للجهاديين الليبيين كانت مع تدشين مسيرة الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة في بداية التسعينات لقتال نظام العقيد معمر القدافي، مرت الجماعة بمراحل وأطوار عدة انتهت بتقديم قادتها التاريخيين مراجعاتهم الفقهية من داخل السجون وإعلانهم ترك السلاح، بينما أصر رفاقهم في الخارج على العمل المسلح والانضمام لتنظيم القاعدة. (1) 

أثناء الثورة الليبية لوحظ بوضوح طغيان المكون الجهادي على المكونات الثورية الأخرى. ويرى ناشطون أن الجهاديين كانوا بمثابة عصب الثورة وأهم عوامل انتصارها وصمودها أمام دموية كتائب القدافي. بعد انتصار الثورة وتمسك التشكيلات الثورية بأسلحتها وعتادها وسعيها لتعزيز مكاسبها وفرض خياراتها على أساس جهوي ومناطقي في أغلب الأحيان، أختار الجهاديون الانزواء بعيدا عن الأضواء والتجاذبات السياسية وإعطاء الأولوية للعمل الأهلي والدعوي عبر تنظيم ملتقيات دعوية ومبادرات خيرية وأحيانا أخرى المرابطة على منشآت وطنية كالجامعات والمشافي لتأمين الحماية لها. غير أن تغير الظرف الدولي ووصول موجة الثورة المضادة إلى ليبيا أعطى للوجود الجهادي هناك شرعية وزخما إضافيين، خصوصا بعدما أعلن اللواء المتقاعد خليفة حفتر انطلاق ما أسماه بعملية الكرامة لمواجهة الجماعات الإرهابية. 

تعتبر كتيبة 17 فبراير من أهم التشكيلات الثورية التي تتبنى الفكر الجهادي في ليبيا، وتكشف بياناتها ومناشير نشطائها الإعلاميين عن توجه جهادي معتدل، يؤمن بالمسار السلمي ولا يرى تناقضا بين خلفيته الجهادية وبعض مواقفه الداعمة للديمقراطية والانتخابات وتداول السلطة. الكتيبة أسسها قادة سابقون في الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، وشاركت بقوة في فعاليات الثورة الليبية.

كتيبة راف الله السحاتي وهي تنظيم إسلامي لا يختلف توجهه الجهادي عن توجه كتيبة 17فيراير، ينشط في بنغازي. وراف الله السحاتي قيادي سابق في الجماعة الليبية المقاتلة، سافر إلى أفغانستان وسجن في عهد القدافي، وكان من مؤسسي كتيبة 17فبراير، قتل يوم 19 مارس 2011 في معارك الدفاع عن بنغازي.

كتيبة شهداء بوسليم وهي تنظيم جهادي ثقله العسكر موجود في مدينة درنة، خلفيته الجهادية أقرب إلى خلفية جبهة النصرة في سوريا، أشيع في وقت سابق مبايعتة لأبي بكر البغدادي قبل أن يصدر التنظيم بيان نفي للخبر. وتتبنى الكتيبة أدبيات التيار الجهادي وتنشر فتاوى بعض رموزه. 

تنظيم أنصار الشريعة من أكبر الكيانات الجهادية وأكثرها تنظيما بليبيا، يمتلك قوة عسكرية ضاربة، تكاد تكون مدينة بنغازي بكاملها تحث سيطرته، لا يخفي تبنيه لأطروحات السلفية الجهادية. أسسه ثوار سابقون وجهاديون كانوا يعملون في مختلف الساحات خصوصا أفغانستان قبل أن يرجعوا إلى ليبيا بعد انطلاق ثورة 17 فبراير. انحصر نشاطه قبل إعلان عملية الكرامة في إقامة الخيم والملتقيات الدعوية، وتأطير مبادرات خيرية ونشاطات أهلية، كتوزيع الأضاحي على العوائل الفقيرة وتقديم مساعدات للمحتاجين، وتأمين بعض المنشآت في بنغازي. غير أن انطلاق عملية الكرامة جعل التنظيم يعطي الأولوية للنشاط العسكري، والتفرغ لمواجهة الكتائب الموالية لخليفة حفتر. وقد استطاع أنصار الشريعة في وقت قياسي طرد جميع الميلشيات المساندة لعملية الكرامة، في بنغازي واقتحام معسكراتها وقواعدها بمعية التشكيلات الأخرى المنضوية تحث لواء مجلس شورى ثوار بنغازي, المظلة الجامعة للمكونات الجهادية في بنغازي.

مجلس شورى شباب الإسلام وهو كيان جهادي أعلن تأسيسه في مدينة درنة في أبريل 2014, يتبنى أيديولوجية تنظيم الدولة الإسلامية، ويجهر بالولاء والبيعة لأبي بكر البغدادي وقد أعلن أن مدينة درنة ولاية تقع ضمن نفوذ البغدادي، وقد بدأ التنظيم باستنساخ تجربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا باشتباكه مع عناصر وتشكيلات الثوار في مدينة درنة، وإقامة الحدود على المواطنين وتسيير دوريات للحسبة و"الشرطة الإسلامية", وقد بدأ بالفعل بطلاء مقرات المحاكم بالسواد على غرار ما يفعله تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

لا يمكن اعتبار الكتائب العاملة ضمن قوات فجر ليبيا كتائب جهادية لكن يمكن اعتبارها رافدا من روافد المشروع الجهادي بليبيا، حيث لا يستبعد أن يتم استقطاب تشكيلاتها إلى صفوف الكيانات الجهادية الرئيسة في سياق ديناميكية الفعل الجهادي هناك، ولأن بقاء قوات فجر ليبيا دون عمق أيديولوجي وعقدي واضح سيجعل من خيار انشطارها وتوزعها على التنظيمات العقدية خيارا واردا ومحتملا. لأن من الواضح الآن أن كتائب فجر ليبيا تتحرك وفق أجندة سياسية وربما قبلية أيضا، سياسية لأنها أعلنت أن قتالها هو دفاع عن المكاسب السياسية و الديمقراطية لثورة 17 فبراير, وقبلية لأنها تضم كتائب مصراتة خصوم الزنتان. وفجر ليبيا هو اسم للعملية التي انطلقت يوم 13 يونيو 2014 بهدف التصدي لقوات حفتر وكتائب الزنتان التي كانت تسيطر على مطار طرابلس, وتضم أساسا قوات الدروع وكتائب مصراتة وكتائب أخرى للثوار.

الولاء لمن ؟

أشرنا في البداية إلى أن الوجود الجهادي في ليبيا وجود خام لم ينتظم بعد في سياقات أيديولوجيات محددة، وهذا واضح جدا لكل مستكشف للخريطة الجهادية هناك. غير أن عامل التمايز وتفكك البنية الجهادية العالمية وجد إسقاطاته على الساحة الليبية، وسيساعد هذا العامل إضافة إلى عوامل أخرى في تسريع وتيرة الإستقطابات ونمذجة المكونات الجهادية بليبيا، بحيث يأخذ كل مكون مكانه ضمن السرديات الجهادية المعروفة. تنظيم مجلس شورى شباب الإسلام في درنة حسم خياراته و انحاز إلى التيار الجهادي الذي يمثله البغدادي وتنظيم الدولة الإسلامية ودشن مسارا جهاديا أو " سردية جهادية" معروفة، وسيكون على الجميع أن ينتظر مراحل التمدد والتوسع وأخذ البيعات استئنافا لخلافة البغدادي.

بالنسبة لتنظيم أنصار الشريعة فالارتباك على صعيد الولاء ظاهر جدا على مواقفه وأنشطته الإعلامية، وحتى الرمزية. فمن جهة يبدو التنظيم أقرب إلى فكر تنظيم القاعدة لكنه في الوقت ذاته يطلق إشارات يفهم منها أنه أقرب إلى البغدادي منه إلى الظواهري. فقد تحالف مع كتائب ثورية لا ترى حرجا في دعمها للعملية الديمقراطية والانتخابية بليبيا، ونسق معها في إطار مجلس شورى ثوار بنغازي لكنه في الوقت نفسه أصدر بيانا شرعيا استنكر فيه على ثوار طرابلس ما اعتبره "انحرافهم وتخبطاتهم العشوائية" وخاطب البيان الشرعي مجلس شورى ثوار طرابلس بالقول:" حصركم لأهداف الخروج على نظام الطاغوت " القذافي " أنه من أجل قيام الدولة الديمقراطية ، افتئات على الناس و اختزال لرأي الجميع في رأي مجموعة ، و تسلق على مطالبهم و فرض للنظام الذي تريدون دون استشارة لهم ، و هو الأمر الذي كنّا نُتّهم به دائما بأننا نفرض أنفسنا أوصياء على الناس و ما كنا كذلك يوما ، لكن شاهدناه من كثير من طلاب السلطة على الساحة " وأضاف البيان:" الشعب الليبي مسلم و لا يجوز فرض الأنظمة الغربية العلمانية عليه و خداعه بها و تزيينها له ليقبلوا بها فإن هذا من الخداع و النفاق فالمسلم لا يجوز أن يُحكَم إلا بدينه ، و ديننا كامل تام ولله الحمد في شرحه لنظام الحكم و أسالبيه فلا نفرض على الناس أمرا يجهلونه بل يناقض دينهم ." 

أما الارتباك على المستوى الرمزي فالتنظيم مثلا يتخذ نوعين من الرايات شعارا له, راية تنظيم الدولة الإسلامية المشهورة وراية شبيهة براية جبهة النصرة من ناحية شكلها ونوع الخط الذي كتبت بها كلمة "أنصار الشريعة", وفي آخر إصدار مرئي لأنصار الشريعة بعنوان "غزوة ادخلوا عليهم الباب" ويوثق لمعارك طرد الكتائب الموالية لخليفة حفتر من بنغازي تبدو الإشارة أكثر وضوحا حيث يظهر مقاتل في الثواني الأخيرة من الفيلم حاملا علم تنظيم الدولة الإسلامية سائرا في حركة بطيئة وخلفية صوتية، على غرار ما يقوم به تنظيم الدولة الإسلامية في إصداراته المرئية. هل اللقطة إشارة رمزية ورسالة مشفرة إلى تنظيم الدولة الإسلامية أم حركة فنية بحتة أبدعها فنيو المونتاج بمؤسسة الراية التابعة للقسم الإعلامي لتنظيم أنصار الشريعة. 

أعتقد أن خريطة الإصطفافات والولاءات الجهادية في ليبيا ستتغير, وستظهر جماعات وتختفي أخرى، وقد يعاد استنساخ التجربة السورية بتفاصيلها، والمؤشرات الأولية على ذلك واضحة من الآن، فقد وجد البغدادي موطئ قدم له في ليبيا، وقد تجد بعد المكونات الجهادية بليبيا نفسها في دور نظيراتها في سوريا، شهداء بوسليم في دور جبهة النصرة، و17 فبراير في دور أحرار الشام، وأنصار الشريعة في دور أنصار الدين، وكتيبة راف الله السحاتي في دور جيش المجاهدين، وفجر ليبيا في دور الجيش الحر.

في أثناء كتابة المقالة أعلن عن تأسيس جيش المجاهدين في ليبيا!. 




صورة من ما يسمى ولاية درنة











تابعني على تويتر 

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير