8/14/2014

تغريدات د. شافي العجمي حول تنظيم الدولة الاسلامية

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : أغسطس 14, 2014


١- قبل ثمانية أشهر من الآن اشتعلت الحرب بين مجاهدي الشام وداعش في عدة محافظات فاضطرت داعش للانتقال بأكثر قواتها لشرق سوريا



٢- فأعادت داعش ترتيب نفسها في محافظة الرقة وشرق حلب ووضعت خطتين في الشام قصيرة الأجل وطويلة الأجل الأولي في السيطرة على شرق سوريا



٣-والثانية طويلة الأجل تتلخص في السيطرة على المناطق المحررة والقضاءعلى الحراك الثوري السني في الشام من خلال تصفية القادة الثوريين



٤-استطاعت داعش بسط نفوذها على كامل شرق سوريا منذ شهر معتمدين على قطع الإمداد عن دير الزور ومحاصرتها شهوراوضرب العشائر بعضها ببعض



٥- لم تستطع الكتائب في دير الزور الصمود أكثر من أربعة أشهر لعدة أسباب أبرزها عدم القيادة المركزية وإهمال طرق الإمداد وضعف الإدارة



٦- بعد تمكن داعش من دير الزور والرقة وجنوب الحسكة وبادية حمص أصبحت تتربع على مخزون سوريا النفطي وبدأت تبيع برميل النفط ب١٥دولار



٧- تبيع داعش النفط على تجار إيرانيين وعراقيين وأتراك وسوريين مما ضاعف ثروة داعش حتى تجاوزت مليار دولار في فترة وجيزة



٨- بدأت داعش قبل يومين تنفيذ خطتها طويلة الأجل وتقدمت على الريف الحلبي الشمالي مستخدمة سلاحها الخبيث ألا وهو ضرب السوريين ببعضهم



٩- يقود حملة داعش لاحتلال الريف الحلبي الشمالي حسان عبود قائد لواء داود سابقا وهو سوري جاهل زينت له داعش الباطل وعضدته برجالاتها



١٠- ميزانية داعش وكوادرها تعمل عملها في الموصل لبسط النفوذ عليها وأما الشام فهو بقرة حلوب لمشاريع العراق وذلك أن داعش ثلاث طبقات



١١- تتكون داعش من ثلاث طبقات الأولى طبقة القيادة المركزية بقيادة أبي علي الأنباري وهو القائد الحقيقي لداعش وليس البغدادي



١٢- يتولى أبو علي الأنباري أخطر جهازين في داعش الأول رئاسة الوزراء والثاني جهاز المخابرات والمتخصص بالتصفيات والاغتيالات



١٣- يقوم جهاز المخابرات الداعشي بدراسة كل محافظة يدخلها ويضع الخطط لتصفية الكوادر السنية وكيفية محاصرة المحافظة وله سجون خاصة



١٤- يعتمد جهاز المخابرات الداعشية على عقلية الضباط العراقيين البعثيين وهؤلاء لهم القيادة المركزية العليا والتي تهدف لضرب الثوار



١٥-والطبقةالثانيةمن داعش طبقة الخوارج والغلاة ممن يكفرون بالمباح وغالبهم من شمال أفريقيا ويتولون قيادة العمل العسكري والشرعي



١٦- والطبقة الثالثة طبقة الجند من السوريين والخليجيين وكثير منهم يتبعهم طلبا للدنيا ولذلك لاتجد مظاهر التدين على لسانه ولا جوارحه



١٧- تقوم الطبقة الأولى العراقية البعثية بقيادة الطبقتين للوصول إلى الغاية من داعش وهي ضرب الحراك السني في العراق والشام



١٨-يقوم النظام الدولي بما فيهم إيران بتمهيد تقدم داعش لأنها تؤدي أفضل خدمة تاريخية وهي هدم الحراك السني من الداخل مجانا بأسرع وقت



١٩-ومن أجل ذلك كان الطيران السوري يحمي داعش من المجاهدين وكانت القوات العراقية تنسحب تاركة لداعش السلاح والمال كما في الموصل



٢٠-وكما فعلت داعش في الشام من ضرب الحراك السني يرادلها أن تكرر العمل نفسه في العراق لتتمكن إيران وأمريكا من بسط نفوذها على العراق



٢١- ولمن يتساءل عن ضرب الطيران أحيانا لداعش نقول: ذلك بسبب تصرفات بعض القادة الغلاة الفردية من أجل ضبط مسار داعش لئلا تنحرف عنهم


٢٢- ومن أراد برهانا مشاهدا على عمالة داعش فلينظر لضررها البالغ على المجاهدين في الشام والعراق ونفعها لإيران وأمريكا وقواتهما
 ٢٣- هل سمعتم عملية كبرى لداعش في الشام أو العراق منذ سبع سنوات وأما تحرير آخر كتيبتين من الفرقة١٧ولواء٩٣فلتسهيل مهمتهم الباطلة
 ٢٤- كم قتلت داعش من قادة الجهاد والثورة وجنودهم في العراق والشام وكم قتلت من قادة النظام الإيراني بالعراق والنصيري بالشام
٢٥- كم احتلت داعش من مناطق السنة والثوار وكم حررت من مناطق الإيرانيين والنصيرية ستعجبون إذا علمتم أن لا منطقة واحدة حررت من العدو


٢٥- خلاصة الأمر في داعش أنها جهاز مخابراتي لخلق الفوضى في مناطق السنة من أجل ضرب الحراك السني ويعتمدون على الغلاة والحمقى والصبية



لم ننته من الحديث عن داعش وسيكون حديثنا القادم إن شاء الله عن مواقف المشايخ والأحزاب من داعش من بداية نشأتهم إلى يومنا دون ذكر الأسماء


تابعني على تويتر

 https://twitter.com/MAZOUZABDOLGHAN


ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير