8/13/2014

أبو قتادة الفلسطيني وتجديد الخطاب السياسي للتيار الجهادي

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : أغسطس 13, 2014


عبد الغني مزوز---

الثغرة

سبق أن تكلمنا في مقالين سابقين (رابطهما في الأسفل) عن أن إشكالية التيار الجهادي الرئيسية تكمن في الثغرة الهائلة التي توجد على مستوى بنيته الفكرية وتتمثل أساسا في محدودية بل انعدم الإنتاج الفكري المرتبط بالفقه السياسي الراشد، حيث أن عامة ما يكتب حوله منظرو التيار الجهادي لا يتجاوز في الغالب مسائل العقيدة والولاء والبراء وفقه الجهاد، ومعظمها مواضيع مكررة تعاد صياغتها بعناوين جديدة، والكتاب ذوو التوجه الجهادي الذين يملكون الإمكانيات الفكرية والأدبية التي تؤهلهم لطرح أفكار جديدة وتجاوز الأطر المرجعية المعتادة وكسر الجمود الفكري الذي وصل إلى ذروته الآن مع تصاعد الفكر الغالي وامتداده، هذه الشريحة من الكتاب قليلة جدا وان وجدت فهي محدودة التأثير وبالكاد يستطيع الواحد منهم تجاوز السقف السلفي الضيق وخيارته المحدودة، والانفتاح على آفاق الفكر الإسلامي الواسع الأصيل.

ربما أبو مصعب السوري الوحيد من مفكري التيار الجهادي من كتب ناقدا للتيار الجهادي من داخله، ولا شك أن مداركه واسعة جدا ويمتلك عقلا موسوعيا نادرا، وعانى كثيرا من أصحاب" العقيدة الصحيحة"، ونشأته الاخوانية وتعدد قراءاته، هي التي ساهمت في بلورة تصوره الجهادي، وأشار بنفسه إلى ثغرات التيار الجهادي ومنها التي توجد على مستوى الفقه السياسي والتربوي، وغيابه أسهم كثيرا في تردي التيار الجهادي في متاهات التخبط والغلو والتكفير.

أبو قتادة الفلسطيني..يستطيع

أي باحث في الظاهرة الجهادية وأيديولوجيتها، لابد أن تستوقفه كتابات أبو قتادة الفلسطيني المعروف أيضا بعمر بن محمود أبو عمر، فكتاباته تحاول قدر الاستطاعة النأي عن السطحية، وتصاغ بلغة فلسفية غير معتادة من كتاب التيار الجهادي، وكتاباته لا تندرج في سياق الكتابات الملحمية الحماسية التي يصدرها الجهاديون غالبا، خصوصا كتاباته الأخيرة كما تألق أبو قتادة في فن المقال الجهادي وكتب العشرات من المقالات المتنوعة.

قبل سنوات اعترف أبو قتادة الفلسطيني أنه يحب الكتابات الفلسفية ويحرص على قراءتها خصوصا تلك المرتبطة بالعقل، وأبو قتادة قارئ جدلي نهم وكتب في هذا الصدد كتابه فن القراءة ويقول معلقا عليه: " كتاب “فن القراءة” هو كتاب أردت فيه أن أنقل تجربتي في هذا الفعل العظيم القراءة، ليصل الإنسان من خلاله إلى ما سميته “القراءة الجدلية”، بثثت فيه الكثير من الرؤى والنصائح والإستنتاجات ليتحقق القارئ من الوصول إلى تمجيد الله العظيم وتسبيحه، وقد أردت أن أجعل القراءة الدينية قراءة علمية كما أردت أن أجعل القراءة “أي قراءة” هي قراءة دينية بمعناها الصحيح، أي أن تحقق العبودية لله تعالى، أرجو من الله تعالى أن ييسر خروجه لأني أعتقد أنه لم يُكتب في هذا الموضوع قبله شبيه به".

قراءات أبو قتادة ومطالعاته الفكرية المتنوعة أهلته لأن يكون منقذ التيار الجهادي من خلال اضطلاعه بمهمة معالجة الثغرات التي تنتشر على مستوى البنية الفكرية للتيار الجهادي، وهو ما حصل حينما كتب كتابه الأخير " ثياب الخليفة" وهو أول محاولة فكرية تنظيرية في مضمار الفقه السياسي الراشد بقلم منظر جهادي، الكتاب عبارة عن رسالة رد على إعلان تنصيب البغدادي خليفة للمسلمين، والكتاب يعتبر مؤشرا واضحا على التحول العميق في المنهج الجهادي حيث حرر الأمة من أي وصاية قد تمارس عليها من أية فئة بمن فيهم من يسمون بأهل الحل والعقد إلا برضا الأمة واختيارها، وقرر أن مصدر الشرعية هو الأمة كلها وأن من ينصب نفسه أو تنصبه جماعته وليا وحاكما على الأمة هو افتئات وغصب للأمة في أحق حقوقها وهو اختيارها من يحكمها دون إكراه أو تغلب.

أبو قتادة في سياق عرض تصوره لماهية الحكم والإمارة أكد أن الإمامة عقد من العقود يسري عليه ما يسري على سائر العقود من الرضا والقبول وهو أقرب إلى عقد وكالة حيث توكل الأمة من ينوب عنها ويقوم على أمرها.

أبو قتادة استدعى بعض مقولات بن تيمية التي ظلت مهمشة في أدبيات التيار الجهادي ومضى بها بعيدا في مسار ترسيخه لمسألة أن الأمة هي الأصل ومصدر الشرعية وقال موردا كلاما لابن تيمية أنه لو أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بالإمامة لواحد فخالفته الأمة بعده وبايعت غيره لكان الإمام هو من بايعته لا من أوصى به مع معصيتهم في المخالفة لأن مقاصد الإمامة تتحقق فيه لا بغيره. كما ضرب أبو قتادة عرض الحائط بمقولات التغلب وغيرها من معالم الخطاب السياسي المبدل والمؤول وهو ما يتشبث به بعض فقهاء السلفية بشقيها الجهادي والعتيق.

هل فات الأوان

لا شك أن فقر المكتبة الفكرية والسياسية للتيار الجهادي هو ما أوصل التيار إلى قعر الأزمة التي يعيشها اليوم، وظهور طروحات أبو قتادة السياسية في هذا الوقت المتأخر قد لا تغير من الواقع شيئا، فتنظيم الدولة الإسلامية يجتاح سوريا والعراق فارضا نموذجه السياسي القروسطي منهكا قوى الثورة التي تحمل مشاريع سياسية ناضجة وواعدة، وتنظيم الدولة يقدم نفسه باعتباره تتويجا لنشطا وعمل التيار الجهادي وهو انعكاس واضح لتهميش التيار الجهادي للجانب السياسي في حركته الممتدة لعقود من الزمن.

ربما لم يطلع أغلب الجهاديين على كتاب أبو قتادة ولن يطلعوا فقد ضربوا صفحا بكتاباته وكتابات غيره من الناقدين لتصرفات تنظيم الدولة الإسلامية، ويمموا وجوههم شطر تركي البنعلي وغيره من أصحاب المناشير والمطويات المعنونة بعناوين براقة مسجعة مثل " مد الأيادي لبيعة البغدادي" وبيعة الأمصار للإمام المختار". وغيرها من المناشير الهزيلة فكرا الفقيرة منهجا السقيمة أدبا. 

مقال:

خلافة البغدادي.. هنا بدأت الأزمة 

دراسة:


أزمة التيار الجهادي

 

تابعني على تويتر

 https://twitter.com/MAZOUZABDOLGHAN

هناك 3 تعليقات :




  1. شركة تنظيف بالطائف
    شركة تنظيف فلل بالطائف
    شركة تنظيف شقق بالطائف
    شركة تنظيف مجالس بالطائف
    شركة تنظيف واجهات بالطائف
    شركة كشف تسربات المياه بالطائف
    شركة كشف تسربات بالطائف
    شركة عزل خزانات بالطائف
    شركة مكافحة حشرات بالطائف
    شركة رش مبيدات بالطائف
    شركة نقل اثاث بالطائف
    شركة تسليك مجارى بالطائف


    شركة تنظيف بجازان
    شركة تنظيف فلل بجازان
    شركة تنظيف شقق بجازان
    شركة تنظيف مجالس بجازان
    شركة تنظيف واجهات بجازان
    شركة كشف تسربات المياه بجازان
    شركة كشف تسربات بجازان
    شركة عزل خزانات بجازان
    شركة مكافحة حشرات بجازان
    شركة رش مبيدات بجازان
    شركة نقل اثاث بجازان
    شركة تسليك مجارى بجازان


    شركة تنظيف بحائل
    شركة تنظيف فلل بحائل
    شركة تنظيف شقق بحائل
    شركة تنظيف مجالس بحائل
    شركة تنظيف واجهات بحائل
    شركة كشف تسربات المياه بحائل
    شركة كشف تسربات بحائل
    شركة عزل خزانات بحائل
    شركة مكافحة حشرات بحائل
    شركة رش مبيدات بحائل
    شركة نقل اثاث بحائل
    شركة تسليك مجارى بحائل




    ردحذف

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير