4/16/2013

سقطة البغدادي...محاولة للفهم

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : أبريل 16, 2013
عبد الغني مزوز---

لا شك أن "المشادة " الإعلامية الحاصلة بين الجهاديين والناتجة عن الإشكال الذي حصل بين جبهة النصرة ودولة العراق الإسلامية , سيكون له تأثير عميق على البنية التنظيمية ونسق الولاءات داخل التيار الجهادي العالمي , فالخلاف شق طريقه ليصل إلى النخبة المفكرة والإستراتجية , والقيادت المعتبرة داخل التيار , والخلاف لم يعد في مسائل صغيرة بل مرتبط بتبادل تهم التخوين والاختراق وهذا غير مسبوق في التيار الجهادي والتجارب الجهادية , مند تجربة الجزائر الأليمة في منتصف التسعينيات .

كنا نعتقد كباحتين ومراقبين للشأن الجهادي أن الخلاف بدأ مع رفض جبهة النصرة الانضمام لدولة العراق الإسلامية , لكن الصحيح أن هذا الرفض لم يكن سوى الجزء الظاهر من جبل الجليد أو القشة التي قصمت ظهر البعير, فالتحفظ على دولة العراق الإسلامية وطريقة عملها يكتمه عدد من رموز ومفكري التيار الجهادي وعدد من الجماعات الجهادية , فرسائل الشيخ أسامة بن لادن المنشورة والمتحصل عليها في بيته الذي اقتحمته فرقة السيلز الأمريكية , بينت كيف أن قيادات من تنظيم قاعدة الجهاد لهم تحفظات على أسلوب عمل دولة العراق الإسلامية إن لم يكن تحفظهم على مشروع الدولة من أساسه , فعزام الأمريكي له تعليقات غير ايجابية على دولة العراق الإسلامية , خصوصا في استهدافها للنصارى في العرق ,وكذلك عطية الله المصراتي .لكن الأخطر من هذا كله هو الرسالة التي نشرها أحد النشطاء الجهاديين على تويتر وتوضح تدمر و شكوى جماعة أنصار الإسلام في العراق من تصرفات دولة العراق الإسلامية وهي رسالة موجهة إلى الدكتور أيمن الظواهري ومؤرخة  بتاريخ شباط 2013  .

في بداية نشأة دولة العراق الإسلامية وعلى امتداد ولاية أبي عمر البغدادي وأبي حمزة المهاجر , كان أنصار الجهاد ونشطائه على الانترنت ملتفون حول مشروع الدولة , وكان الطعن في الدولة خطا أحمر لا يمكن السكوت عليه من لدنهم وكان شعارهم " دولة الإسلام باقية " . وبسبب هذا الالتفاف وهذا الحماس المحموم لدولة العراق الإسلامية أخرج الجهاديون عددا من الرموز والشيوخ من حظيرتهم بسبب تحفظهم أو إبداءهم ملاحظات غير ايجابية على دولة العراق الإسلامية , و أبرز هؤلاء الشيوخ الشيخ حامد العلي.

كان اعتقاد قادة التيار الجهادي العالمي  أن الدولة الإسلامية في العراق ستكون نواة لتحصين مكتسبات الجهاد في العراق , خصوصا بعدما بدأت بعض الجهات التي كانت تسمى بالمقاومة الشريفة بتشكيل مكاتب سياسية , وانخراطها في سلسلة من الحوارات مع الاحتلال ومع  دول الجوار العراقي , ما يعني لدى الجهاديين أن هؤلاء " الشرفاء" لا يمكن ائتمانهم على مشروع المقاومة في العراق وأن دخول دول الخليج وغيرها على خط المقاومة يعني إهدار لهذه الأخيرة ولمكتسباتها وربطها بولاءات خارجية ستنتهي بلا شك إلى الولاء غير المباشر للاحتلال الذي بدل في سبيل طرده دماء كثيرة , من هنا جاءت فكرة دولة العراق الإسلامية التي توقعها و زكاها قبل مقتله أبو مصعب الزرقاوي , وزكاها أسامة بن لادن وأيمن الظواهري , و أبو يحيى الليبي وغيرهم من قادة التيار الجهادي العالمي .

جبهة النصرة ..

سنحاول أن نحلل ما حدث بين دولة العراق الإسلامية وجبهة النصرة وتحليلنا هذا لن يخرج عن مستوى الرأي والتخمين لأن المعنيين هم الأطراف الوحيدة والمؤهلة لإعطاء تفاسير منطقية للأحداث.
عرفت المنتديات الجهادية في الآونة الأخيرة نشاطا ملحوظا تمثل في غزارة وتنوع الإصدارات الجهادية وكذا وفرة المقالات والنشرات والبيانات وغيرها وقد أشرنا إلى ذلك في مقالة سابقة , في الأسبوع الماضي شهدت المنتديات نزول أربع إصدارات جهادية هامة ثلاثة منها هي التي تهمنا في سياق تحليلنا هذا, الأولى هي كلمة صوتية مطولة للدكتور أيمن الظواهري بعنوان " توحيد الكلمة تحت كلمة التوحيد " أعقبتها مباشرة ودون بانرات دعائية قبلية كما هو معتاد كلمة صوتية لأبي بكر البغدادي أمير دولة العراق الإسلامية يعلن فيها أن جبهة النصرة هي امتداد لدولة العراق الإسلامية وأن اسم جبهة النصرة تحول إلى اسم الدولة الإسلامية في الشام والعراق , بعد كلمة البغدادي بيوم واحد تقريبا ظهرت كلمة الفاتح أبي محمد الجولاني المسئول العام لجبهة النصرة ينفي فيها أن يكون تنظيمه يتبع لدولة العراق الإسلامية معلنا بيعته في المقابل لأيمن الظواهري مع احتفاظ تنظيمه باسمه "جبهة النصرة " ورايته .

المثير كما سبقت الإشارة أن الكلمة الصوتية لأبي بكر البغدادي نشرت دون بانر دعائي و هو الذي تم تصميه بعد بتها على الانترنت بساعات, مع أن الذي جرت عليه العادة في مثل هذه الإصدارات أو الكلمات الصوتية الهامة . أن يسبق البانر الإعلاني الدعائي الكلمة بأيام ويكتب في البانر كلمة "قريبا...", واللافت كذلك أن الكلمة نشرت أولا في منتدى أنصار المجاهدين قبل أن تنقل إلى الشموخ مع أن المعتاد هو العكس لأن منتدى الشموخ معتمد من مركز الفجر للإعلام بخلاف منتدى أنصار المجاهدين.
فهل سجل أبو بكر البغدادي كلمته على عجل بعد أن استمع لكلمة أيمن الظواهري , وإذا صح هذا الفرض فهل يكون أبو بكر البغدادي قد أساء فهم مراد أيمن الظواهري من توحيد الكلمة تحت كلمة التوحيد  فقرر ضم جبهة النصرة إلى صفوف دولته .
أم أن أبو بكر البغدادي خشي أن ترتبط جبهة النصرة بتنظيم القاعدة بعد كلمة أيمن الظواهري فسارع إلى توضيح ملابسات نشأة جبهة النصرة وقدم مجموعة من المعطيات التي تبين أن جبهة النصرة ما هي إلا كتيبة من كتائب  دولة العراق الإسلامية وبالتالي أحقية هذه الأخيرة بالجبهة "فانتدبنا الجولاني وهو أحد جنودنا.." , وهو الأسلوب الذي يمكن أن يفهم على أنه خشية من ولاء جبهة النصرة لأي كيان آخر غير دولة العراق الإسلامية , وبالتالي الإسراع بضم جبهة النصرة إلى الدولة الإسلامية دون استشارة قادتها . وهو ما يمكن أن يفسر سرعة نفي الخطوة الجديدة ورفضها من طرف جبهة النصرة وانضمامها في المقابل لتنظيم قاعدة الجهاد , وبالتالي وعي الجولاني  بمراد أبو بكر البغدادي وحرمانه منه لأسباب كثيرة سيكون من ضمنها بالتأكيد رد ماء الوجه لأنه لم يستشر في أمر البيعة للدولة , مع أنه المعني الرئيسي والمتحمل لكل تبعات ما سينتج عن ذلك, وتسرع البغدادي في مشروعه " الدولة الإسلامية في الشام والعراق" على قادة من استعجل شيئا قبل أوانه عوقب بحرمانه .

 
 أوردنا هذه التخمينات وهي أقرب في نظرنا إلى الواقع مستبعدين ما يروج له بعض الكتاب والمحللين ومنهم ناشطين وكتاب جهاديين على أعلى مستوى من تحليلات وتفسيرات ترى أن قيادة دولة العراق الإسلامية مخترقة وأنها تريد بخطوتها الأخيرة إجهاض الجهاد الشامي كما أجهضت الجهاد العراقي وقدموا مجموعة من الأدلة والمعطيات والمؤشرات تؤكد مزاعمهم , مقارنين في ذلك بين حال الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية ودولة العراق الإسلامية.

   الصدمة...

تراوحت ردود الفعل من الناشطين الجهاديين على الانترنت خصوصا في المنتديات الجهادية ومواقع التواصل الاجتماعي من خطاب أبو بكر البغدادي بين المهلل الفرح وبين المرحب وبين الساكت الملتزم الصمت وبين الرافض بكل شدة وصرامة.
ساعات بعد نزول الخطاب عجت المنتديات الجهادية بكلمات الإشادة والترحيب و الإعجاب بخطوة أبي بكر البغدادي , وهذا الصنف من الجهاديين هم السواد الأعظم من الناشطين على المنتديات الجهادية تحركهم العاطفة والحماسة الجياشة , والصنف الأخر المتحفظ هو الذي التزم الصمت لساعات حتى يتسنى التأكد من الخطاب ويرى ردود فعل كل المعنيين, وهؤلاء هم نقاد ومفكري وكبار كتاب التيار الجهادي الذين يخضعون كل نشاطات الجماعات الجهادية للنقد والمراجعة بعيدا عن التأثر العاطفي والحماسة السلبية.وفي الوقت الذي اشتعلت فيه جبهة المنتديات الجهادية تأييدا وترحيبا " بالدولة الإسلامية في الشام والعراق , كانت جبهة تويتر تغلي رفضا وتحفظا عليها.
 
عبد الله ابن محمد أحد أبرز الكتاب الاستراتيجيين الموالين للقاعدة وناشط يحضا بمتابعة واسعة ومتزايدة على تويتر التزم الصمت وحين تكلم جاءت أولى تغريداته صادمة بكل المقاييس , نفا أولا ما يتم تداوله من أنه مرحب بخطوة البغدادي , وبارك خطاب البيعة للظواهري , تم استفاض في كشف ما أسماه مخططات لإجهاض الجهاد في العراق و سوريا طال السكوت عنها , وأكد أن قيادة دولة العراق الإسلامية مخترقة , ناشرا رسالة قال إنها موجهة من أنصار الإسلام بالعراق إلى الدكتور أيمن الظواهري يبدون فيها امتعاضهم من قيادة دولة العراق الإسلامية وطريقة تعاملها معهم ,عبد الله ابن محمد المرتبط بالقاعدة لم يسلم من هجمات أنصار دولة العراق الإسلامية الذين اتهموه بتلفيق التهم لدولتهم .
 
أسد الجهاد 2  ناشط جهادي آخر لا يخفي ارتباطه بالقاعدة ويوصف بأنه سفير القاعدة المتجول , ومطلع على بعض التفاصيل الدقيقة المتعلقة بالشأن الجهادي لا يعلمها إلا القليل, جاءت تغريداته وتعليقاته خارجة عن المألوف , فقد صدرها بتعليقات رفض فيها مسمى الدولة وأكد على مسمى الجماعة أو التنظيم , لأن دولة العراق الإسلامية غير مستوفية للشروط الشرعية والموضوعية لقيام الدول , وتناغمت تغريداته مع تغريدات عبد الله ابن محمد وأعاد تغريد بعضها , وأكد على صحة نسبة رسالة أنصار الإسلام إليهم , ودخل في حسابه على تويتر في جدال طويل مع أنصار الدولة الإسلامية , مؤكدا أن سلبيات الدولة أكبر من ايجابياتها .

مأزق المنتديات والأنصار
 
عندما أعلن جيش أبو بكر الصديق السلفي في العراق قبل سنوات ترحيبه بأحد خطابات أبو عمر البغدادي أنداك ,وحصل تقارب يوشك أن يتحول إلى بيعة لدولة العراق الإسلامية , رحب أنصار الجهاد بالخطوة التي اعتبروها بيعة ضمنية مضمونة ,ففتحت المنتديات الجهادية أبوابها لإصدارات وبيانات جيش أبي بكر الصديق السلفي , فلما نشر جيش أبي بكر بيان نفي لبيعة دولة العراق السلامية , حذفت إدارة المنتديات الجهادية تلك الاصدارت والبيانات وتحول جيش أبو بكر إلى جيش مغضوب عليه وانتهت المسألة, و أذكر أني قرأت عبارة على احد المنتديات الإسلامية بعد الخلاف الشهير بين دولة العراق الإسلامية والجيش الإسلامي في العراق مفادها " يحضر نشر أي مادة تخص ما يسمى بالجيش الإسلامي في العراق وزمرة إبراهيم الشمري".وهكذا يحسم الخلاف بالانحياز المتوقع والآلي إلى جانب دولة العراق الإسلامية من طرف أنصار الجهاد .
في الأيام الماضية بدا الارتباك والاضطراب واضح لدى إدارة ومسئولي المنتديات الجهادية , فمن غير المعقول نشر خطابين صوتيين متناقضين وجود أحدهما يلغي ضمنيا وجود الآخر في الصفحة الرئيسية للمنتديات وتصدير كلاهما بعبارة " بشرى سارة" , ومن المستبعد طرد جبهة النصرة من المنتديات ليس لأنها مرتبطة بالقاعدة , بل لأن معظم الكتاب الجهاديين المعتبرين قد انحازوا إلى اختياراتها .
بعض المنتديات سحبت خطاب البغدادي وبعضها أبقت عليهما معا , لكن الإشكال يكمن في نقل ما يكتبه بعض الكتاب الناقمون على الدولة الإسلامية إلى صفحات المنتديات الجهادية وهؤلاء الكتاب لهم سمعة جيدة في تلك المنتديات وينقل إليها كل ما يكتبونه , ومعرفاتهم على المنتديات متبوعة بعبارة " كبار الكتاب " , هو مأزق كبير ادن وقع فيه الناشطون الجهاديون خصوصا على صعيد التعاطي الإعلامي معه, ربما لم يجد بعضهم سبيلا إلى التعامل الايجابي معه دون إغضاب أي طرف إلا بنشر تصاميم على الصفحات الرئيسية للمنتديات تحث على التالف والوحدة ونبد الخلافات , وهو ما يساعد في نظرهم على تخفيف حدة الخلافات والتجادبات بين أقطاب ونشطاء التيار الجهادي , لكن دون أن يمس ذلك جوهر المشكلة القائمة.
 
سيكون لدى أنصار الجهاد ونشطائه مهمة عسيرة في تقبل الواقع الجهادي الجديد , خصوصا و أن السمة البارزة لدى أنصار التيار الجهادي خصوصا دوي الحماسة الجياشة هو رفض النقد واعتباره نوعا من المس بمسيرة الجهاد وان كان هذا النقد دو طابع تصحيحي ترشيدي , هي خلافات إذن تنتظر إطلالة الكبار ليبتوا فيها ويقولوا كلمتهم , وسط خوف وترقب من الجهاديين الذين وضعوا أيديهم على صدورهم خوفا من الأسوأ واتساع رقعة الشقاق .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير