1/31/2013

الظاهرة الجهادية ومعضلة الإعلام المؤدلج والمأجور

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : يناير 31, 2013
عبد الغني مزوز ---

يعتقد الكثير من الباحثين أنه لم يسبق لظاهرة أن عانت من التعسف بكل مستوياته الإعلامية والعلمية وحتى الأمنية مثلما عانت الظاهرة الجهادية..حتى أضحى الإعلامي أو الباحث الذي يتصدى لهذه الظاهرة بالبحث العلمي أو بالتغطية الإعلامية تتجاذبه هواجس كثيرة ويضع نصب عينيه مجموعة من "الاعتبارات" والخطوط الحمراء تؤثر سلبا فيما يقدمه من مادة إعلامية أو علمية والتي يطبعها في غالب الأحيان التعسف, والتحيز و "الثأرية".

معالجة الظاهرة الجهادية كأي ظاهرة إنسانية أخرى يطبعها التعقيد , يستلزم مجموعة من الشروط الموضوعية  : كالإلمام بكل جوانب الظاهرة وحيثياتها وملابساتها , وبنيتها والميكانيزمات المتحكمة فيها وصيرورتها التاريخية ومحددات حركتها وشروط ظهورها وبروزها وأفولها..الخ. وهذا لا يتأتى إلا من خلال الإطلاع على أدبيات الفاعلين داخل الظاهرة وهي متوفرة ومتاحة في آلاف المطبوعات والمواد السمعية والمرئية...وعشرات المجلدات  التي تحفر في ثنايا ذاكرة الظاهرة إلى أصول نشأتها قبل قرون مضت,,قبل تطورها استجابة للظروف المتغيرة لتظهر بهذه الصيغة المعاصرة المستحدثة .
هذا إضافة إلى الشروط المنهجية والأخلاقية والمهنية وما تقتضيه من تحرر  من أحكام القيمة وإبعاد الذات عن الموضوع والنزاهة والمصداقية والشرف المهني , والتمكن من أساليب ومناهج البحث التي يمكن أن تعطينا قدرا  "معقولا" من العلمية أو  من الحقيقة بالنسبة للمعالجة الإعلامية. وهذا ضروري للباحث والإعلامي على حد سواء ..فكلاهما يسعى إلى الحقيقة –أو هكذا يفترض- وكلاهما تهمه المصداقية والشرف المهني  وكلاهما له جمهوره الذي يسعى إلى تعزيز الثقة لديه فيما يكتبه وفيما ينتجه وينجزه.

إلا أن الشائع الآن وخصوصا في الوسط الإعلامي أن الظاهرة الجهادية يمكن أن يناقشها ويحللها أيا كان, والخبراء والإعلاميين المختصين في شؤون الجماعات الإسلامية يتكاثرون كالفطر. كل "يغني على أنغام" المؤسسة التي يشتغل بها ووفق ما يتقاضاه من راتب على" أتعابه".

فلا تستغرب إن وجدث خبيرة في الموضة والدراما والماكياج وطرق التخسيس والتسمين تتحدث عن الظاهرة الجهادية وتدلي بدلوها وتطرح نظرياتها الخاصة في التيار الجهادي وسبل مواجهته ..وهو ما يحدث بالفعل وبوسع المشاهد النبيه أن يلاحظه. وهذا ليس من الأخلاق العلمية والإعلامية في شيء,على الأقل نحترم عقل المشاهد ونحترم أساسيات المهنة ومواثيق شرفها.

هل يا ترى يصح أو يكفي أن تأتي "بفتاة ليل" أو" بائعة هوى" وتنفخ في شفاهها و تبرز صدرها ليكون لها مظهر  تلفزيوني مقبول-ولن يصلح الماكياج التلفزيوني ما افسد الدهر- وتضع رهن إشارتها أستوديو بديع التصميم والإضاءة لتتحدث عن ظاهرة معقدة تحليلا ومناقشة وتدعي أنك قد قدمت برنامجا إعلاميا لمشاهدك الكريم , بل وتدعي  أنك وحدك من يمسك بتلابيب الحقيقة وأنك وحدك من "يعرف أكثر"..وهذا سخف وتجني وتعسف بحق المشاهد وبحق الظاهرة وبحق المهنة.

قطاع عريض من الإعلام العربي لا يهمه ولا يعنيه أن يصل إلى الحقيقة بل ربما يحاول أن يتجنب الحقيقة ويطمسها بكل السبل المتاحة , وقطاع آخر يعتبر دوره امتداد لدور الضابط الأمني أو رجل المخابرات والسلطة ,فمهمته إذن ليست أن يقف على مسافة واحدة من كل الأطراف والفاعلين بل أن يصطف بجانب من يستطيع أن يحصن له موقعه المهني وراتبه الهنيء.ولتذهب النزاهة والموضوعية والمهنية إلى الجحيم.

وسمة أخرى تطبع المقاربات الإعلامية للظاهرة الجهادية في الإعلام العربي , وهي النقل الساذج من المؤسسات والوكالات الغربية , مع أن الإعلامي العربي هو الذي ينبغي أن يكون مرجعا أساسيا في فهم الظاهرة ونقل أخبارها بحكم اللغة والاحتكاك المباشر معها في بعض الأحيان.فتجد على سبيل المثال خبرا يتحدث عن جماعة باسم الوحدة والقتال في غرب إفريقيا وقد تتعب نفسك في البحث عن تفاصيل أكثر عن هذه الجماعة الجديدة , قبل أن تكتشف أن  اسم جماعة الوحدة والقتال هو ترجمة رديئة لجماعة التوحيد والجهاد, أو ن تجد أي خبر يتحدث عن هذه الجماعات يديل بهذه العبارة :"حسب ما ذكره موقع سايت المتخصص في  مراقبة المواقع الجهادية" وهذا ينم عن الكسل والعجز الذي يميز بعض الصحفيين العرب وإلا فالمواقع الجهادية مفتوحة و موادها متاحة لكل الزوار  وبوسع الصحفي العربي أن يحصل على المادة الإعلامية منها ويصوغها خبر أو تقريرا بالشكل الذي يريد.

وما يقال عن المقاربة الإعلامية والعلمية ينسحب كذلك على المقاربة " الأمنية"بغض النظر عن جدواها وشرعيتها .فالذين يهمهم محاربة الظاهرة الجهادية ينبغي لهم أم يكونوا على دراية وفهم عميق لها لأنه وكما يقال الإنسان عدو ما يجهل.فمثلا قرأت أن احد الجهاديين اعتقل وبحوزته كتاب اقتضاء الصراط المستقيم فتعرض لتعذيب فضيع لأنه رفض الاعتراف بمكان اختباء زميله ابن تيمية مؤلف الكتاب الذي بحوزته.

   إذن فالظاهرة الجهادية كأي ظاهرة أخرى تنطوي على تعقيد لأنها نتاج تحرك بشري إنساني .ويجب أن ترفع كل الطابوهات من أجل دراستها دراسة علمية صحيحة , ونفي وإقصاء كل ما يمكن أن يحول دون ذلك , وهي الدراسة التي تطرح تحديات جمة  على الباحثين والإعلاميين التصدي لها والتغلب عليها,لأنه ليس معقولا أن يجد المرء نفسه سجينا في غوانتنامو لأنه حمل يوما كاميرا ليوثق بها و ينقل بها مشاهد لا يروق ظهورها وتوثيقها للبعض وان كان هذا البعض ليس كأي بعض.




ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير