9/22/2012

الأمن المصري يعتقل “أبو المقداد” المتورط في عملية رفح وتوجيه اتهامات بقلب نظام الحكم

بواسطة : عبد الغني مزوز بتاريخ : سبتمبر 22, 2012
شبكة المرصد:
الأمن المصري يعتقل “أبو المقداد” المتورط في عملية رفح
نيابة أمن الدولة العليا توجه اتهاما لجهادي بالعمل علي قلب نظام الحكم واسقاط مرسي
القبض على متهم أساسى فى أحداث رفح أمام السفارة الأمريكية
أعلنت السلطات المصرية عن اعتقال أحد قيادات التنظيم الجهادي بسيناء والمتورط في الهجوم على الجنود المصريين برفح وأعمال عنف وتطرف بسيناء.
وينتمى  المعتقل 31 سنة  لمحافظة بني سويف وحاصل على ليسانس آداب وكان ضمن مجموعة الجهاديين الذين تعرضوا لحملة مداهمات من السلطات المصرية في 12 أغسطس الماضي ووقعت اشتباكات عنيفة وانفجارات أسفرت عن مقتل خمسة عناصر جهادية وإصابة سادس بقي على قيد الحياة وفرار عشرات العناصر الجهادية.
وقد توصلت تحريات الأجهزة الأمنية المصرية إلى هوية احد العناصر الجهادية المطلوبة بقوة للأمن المصري وقد توجهت قوة أمنية كبيرة للقبض على المتهم بمنزل عائلته بمدينة بني سويف ولكن الأجهزة الأمنية لم تعثر عليه وقتها حتى ضبطته داخل جمعية أهلية بمدينة نصر يوم 1 سبتمبر الماضي وتحفظت عليه بقسم أول مدينة نصر .
هذا وأحيل للتحقيقات النيابة العسكرية يوم الخميس قبل الماضي وأمرت النيابة العسكرية بحبسه على ذمة قضايا الجهاد بسيناء وصنف انه من اخطر العناصر الجهادية واسمه الحركي حسب وصف الأجهزة الأمنية “أبو المقداد” وسبق اعتقاله من عام 2007 حتى عام 2010 بسجن الفيوم وصدر له قرار عفو في نهاية عام 2010 وكان مصنف ضمن الجماعات الإسلامية المتشددة ووجهت إليه اتهامات عديدة من بينها قتل الجنود المصريين في حادث رفح والتخطيط والتنفيذ أعمال عنف عديدة بسيناء.
وكان مصدر أمنى أكد أنه تم إلقاء القبض على محمود فوزى سعيد أحمد “ملتح ويرتدى جلبابا أزرق” و ذلك أثناء مشاركته فى المظاهرات أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة، وتم احتجازه بقسم شرطة الدرب الأحمر لعرضه على نيابة أمن الدولة العليا و لفقت له الأجهزة الأمنية أنه متهم رئيسى فى أحداث رفح الأخيرة، التى راح ضحيتها 16 مجندا مصريا على الحدود المصرية الإسرائيلية .
من ناحية أخرى وجهت نيابة امن الدولة العليا تهمة محاولة قلب نظام الحكم والعمل علي اسقاط الرئيس محمد مرسي لكادر من كوادر تنظيم الجهاد يدعي وائل عبدالرحمن خلال التحقيقات التي جرت معه باشراف المستشار مصطفي عبدالعزيز رئيس نيابة امن الدولة العليا طوارئ
وتعود وقائع القضية الي الثالث عشر من الشهر الحالي بعد القاء الامن الوطني القبض عليه بتهمة حيازة سلاح ومتفجرات واتهامه بالتورط في محاولة قلب نظام الحكم حيث تم عرضه علي النيابة العامة التي اصدرت قرار بحبسه 4ايام علي ذمة التحقيق
وقال مجدي سالم القيادي الجهادي البارز ومحامي المتهم ان فريق الدفاع اثبت للنيابة براءة موكله من التهم الملفقة اليه حيث تبين من فحص الاحراز ان كل ما تم ضبطه لا يتجاوز فوارغ قنابل مسيلة للدموع والتي كان يتبادلها الثوار في ميدان التحرير وصواريخ لعب اطفال وطلبنا اخلاء سبيله باعتبار ان هذا ان التهم الموجهة واهية ولا تصلح اصلا لتوجيه الاتهام وليس اصدار قرار بالحبث
وتابع غير ان الاحداث اخذت منحي اكثر خطورة حيث تمت احالة عبدالرحمن الي المحكمة التي اصدرت قرار بحبسه خمسة عشر يوما غير ان فريق الدفاع استأنف قرار تجديد الحبس وهو ما استجابت له غرفة المشورة التي اصدرت قرار باخلاء سبيله
واضاف لدي انهائنا لاجراءات اخلاء سبيل عبدالرحمن تم ابلاغنا بوجود قرار ضبط واحضار له من قبل نيابة امن الدولة بتهمة الانتماء لتنظيم غير شرعي والعمل علي اسقاط نظام الحكم وهو ما رفضه المتهم جملة وتفصيلا وتساءل كيف اسعي الي قلب نظام الحكم واسقاط وقد كنت من ابرز المؤيدين والمناصرين له خلال حملته الانتخابية
ولفت سالم الي ان هذه الاتهامات تعيدنا الي عصر النظام السابق من حيث تلفيق الاتهامات والاعتماد علي اكليشيهات دائمة لا علاقة بالواقع جملة وتفصيلا معتبرا ان توجيه مثل هذه الاتهامات يؤكد ان امن الدولة لازال يحكم مصر ويسيطر علي القرارالسياسي والامني
وطالب سالم رئيس الجمهورية بالتدخل لاغلاق ملف عشرات الاسلاميين المتواجدين في المعتقلات لاسيما ان الرئيس مرسي قد قد اصدر قرار عفو عن مئات المتهمين الا ان الامن الوطني تدخل لابقائهم في السجون وفي مقدمتهم القيادي الجهادي الشهير احمد سلامة مبروك مع ان جميع المتهمين في قضية العائدون من البانيا حصلوا علي براءة

يذكر ان عبدالرحمن قد سبق اعتقاله بين عامي 2008 و2011بتهمة الانتماء للتنظيم الجهاد لقربه من احد الشخصيات الجهادية التي اتهمت في قضية العائدون من السودان وافغانستان ولم يتم اخلاء سبيله الا بعد الثورة وسقوط النظام
و أضاف المصدر أن محمود فوزي متهم فى القضية رقم 280 جنايات لسنة 2012 بتهمة الالتحاق لجماعات، ومتهم رئيسى فى أحداث رفح، و أنه قد اعتقل أثناء مشاركته فى المظاهرات المنددة بالفيلم المسىء للرسول “صلى الله عليه وسلم” أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة، وتم احتجازه على ذمة العرض على نيابة أمن الدولة العليا، وذلك فى القضية رقم 9866 جنح قصر النيل مع باقى المتهمين فى أحداث السفارة الأمريكية والموجه لهم تهم إتلاف عمدى للممتلكات العامة وإتلاف ممتلكات خاصة واستخدام أداة فى الاعتداء على الأشخاص والأمن وتعطيل حركة المرور عمدا على النحو المبين بالأوراق.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير